تظاهرة ضد عرض رسم كاريكاتوري للنبي محمد خلال حصة دراسية في شمال إنكلترا ومدير المدرسة يعتذر

أضيف بتاريخ ٠٣/٢٦/٢٠٢١
أ ف ب


لندن - تقد مت مدرسة ثانوية رسمية في شمال إنكلترا الخميس باعتذار إثر تحر ك احتجاجي على عرض رسم كاريكاتوري يجس د النبي محمد خلال حصة دراسية، وأعلنت تعليق عمل المدر س المسؤول عن ذلك.

ويأتي عرض الرسم الكاريكاتوري في مدرسة في وست يوركشير التي تقطنها جالية مسلمة كبيرة، بعد أشهر على قتل مراهق شيشاني متشدد مدر سا فرنسيا في تشرين الأول/أكتوبر بسبب عرض الأخير على تلامذته خلال حصة حول حرية التعبير، رسوما كاريكاتورية تجس د النبي محمد.

وأفادت محطة "سكاي نيوز" أن الرسم الذي ع رض في مدرسة "باتلي غرامر سكول" مأخوذ من سلسلة الرسوم نفسها التي نشرتها لأول مرة صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة والتي استهدف متطر فون إسلاميون في العام 2015 مقر ها في باريس، في اعتداء أوقع 12 قتيلا.

وقال مدير المدرسة البريطانية غاري كيبل في تصريح تلفزيوني إن "المدرسة تقد م اعتذارا صريحا عن استخدام رسم غير ملائم على الإطلاق خلال حصة للدراسات الدينية أعطيت مؤخرا".

وتابع "كذلك قد م عضو الطاقم التعليمي خالص اعتذاره".

وأضاف كيبل "من الأهمية بمكان أن يتعل م الأطفال بشأن الأديان والمعتقدات. هذا الأمر يجب ان يحصل باحترام ومراعاة".

وكان قد تجم ع أمام المدرسة نحو 30 متظاهرا غالبيتهم من الرجال للمطالبة باستقالة المسؤولين عن الواقعة التي تفيد تقارير أنها وقعت الإثنين.

واستنكر محمد سجاد حسين وهو مؤسس جمعية خيرية محلية، بشدة عرض "رسوم كاريكاتورية مهينة لنبي نا المحبوب محمد".

وهو قال إن الجمعية الخيرية لن تواصل عملها مع المدرسة ما لم تعمد إلى "الفصل النهائي" للمدرس.

في المقابل وصفت "الجمعية الوطنية العلمانية" التظاهرة بأنها "محاولة لإلصاق محرمات تجديف إسلامي بمدرسة".

ولم تصدر الحكومة البريطانية على الفور أي تعليق.

وفي العام 2019 نظ م مسلمون من ذوي تلامذة مدرسة ابتدائية في وسط مدينة برمنغهام احتجاجات بسبب حصص دراسية شملت موضوعاتها علاقات المثليين والمتحولين جنسيا.