#13 🛐 سُبحة

أضيف بتاريخ ٠٣/٣١/٢٠٢١
سُبحة


🇫🇷 في البرنامج الحواري Le Point des idées على قناة LCI الفرنسية، يقول عميد المسجد الكبير في باريس ب "عدم وجود مشكلة بين الإسلام والعلمانية". ويشرح كيف يرأس مؤسسة دينية اسلامية بفرتسا دون ان يكون متدينا. وشمس الدين محمد حافظ ، مولود في 28 يونيو 1954 في الجزائر العاصمة، وهو محام فرنسي جزائري، وعميد للمسجد الكبير في باريس منذ 11 يناير 2020. 


🇪🇸 كشف موقع El Confidencial على الإنترنت أن الشرطة ألقت القبض على رئيس الهيئة الإسلامية الإسبانية ، أعلى هيئة إسلامية في البلاد. حيث يُشتبه في تورط محمد أيمن العدلبي في شبكة تمويل جهاديين مفككة الآن في الشرق الأوسط.


🇵🇰  أمر قاض في مدينة بيشاور الباكستانية الشرطة يوم الجمعة بفتح تحقيق مع منظمي مسيرة بمناسبة يوم المرأة العالمي بشأن مزاعم بارتكابهم التجديف.


📰 المنشورات ، والرسائل المكتوبة بخط اليد ، وطباعة الأصوات على الشبكات الاجتماعية ... بسبب الضيق المحيط . مزيج مزعج من المعتقدات الدينية والطب البديل والتنمية الشخصية والتآمر. تحقيق 


🛐 فقط 47 في المائة من الأمريكيين يقولون إنهم ينتمون إلى مؤسسات دينية مثل كنيسة أو مسجد. فقد أظهر استطلاع غالوب ، الذي نُشر يوم الإثنين ، أنه في عام 2020 ، أفاد 47٪ من الأمريكيين بأنهم ينتمون إلى كنيسة أو كنيس يهودي أو مسجد ، ارتفاعًا من 50٪ في عام 2018 و 70٪ في عام 1999.


 ✝️ أظهرت دراسة جديدة أن معظم الأمريكيين يعرفون أن الرئيس جو بايدن هو كاثوليكي روماني ، لكن هناك اختلافات صارخة - خاصة بناءً على الحزب السياسي - في الكيفية التي يعتقدون أنه يجب أن يعيش بها إيمانه. وكشف الاستطلاع الذي شمل أكثر من 12000 بالغ أمريكي عن وجود انقسام سياسي حاد في الاتفاق حول درجة التدين لدى  المسؤولين الرئيسيين.

From left, Doug Emhoff, Vice President Kamala Harris, President Joe Biden and first lady Jill Biden bow their heads in prayer during a virtual Presidential Inaugural Prayer Service, in the State Dinning Room of the White House, on Jan. 21, 2021, in Washington. (AP Photo/Alex Brandon)


في مثل هذا اليوم من عام 1959
الدالاي لاما (6 يوليو 1935 – حتى الآن) هو القائد الديني الأعلى للبوذيين التبتيين وحتى عام 1959 كان الدالاي لاما يمثل القيادتين الروحية والدنيوية في إقليم التبت.
كان دلاي لاما الرابع عشر آخر من حمل هذا اللقب وهو من مواليد شنغهاي 1935 وكان يبلغ الرابعة من عمره عندما اعتبره فريق من اللامات خليفة دلاي لاما الثالث عشر. ثم نصّب في لاسا عام 1940 وأصبح يعتبر "بوذا الحي".
دالاي تعني المحيط باللغة المغولية، جياستو بالتبتية تعني محيط الحكمة، أما لاما فتعني السيد الروحاني. وفي مثل هذا اليوم من عام 1959  غادر الدالاي لاما الرابع عشر تينزن غياتسو بلده التيبت إلى الهند بعد ان احتلت الحكومة الصينية الشيوعية التبت عسكرياً عام 1949.