فيسبوك تسحب السياسة والصحة والدين من معايير التوجيه الإعلاني

أضيف بتاريخ 11/12/2021
Tarik ESSAADI

أعلنت شبكة فيسبوك عزمها التوقف قريبا عن حملات التوجيه الإعلاني لمستخدمي تطبيقها وخدمة إنستغرام التابعة لها المستندة إلى اهتماماتهم في بعض المواضيع الحساسة، مثل الميل الجنسي أو الانتماء السياسي، في تغيير بالغ الأهمية للمجموعة العملاقة في مجال الإعلانات الإلكترونية.



وقال نائب رئيس فيسبوك لشؤون الإعلانات غراهام ماد "نريد الاستجابة بصورة أفضل للتوقعات المتبدلة لدى الأشخاص بشأن أساليب المعلنين".

وتعصف أزمة كبرى بالشبكة الاجتماعية الرائدة التي غي رت أخيرا اسم شركتها الأم إلى "ميتا"، بسبب تسريبات موظفة سابقة في فيسبوك تتهمها بأنها تعطي أولوية لأرباحها على حساب سلامة مستخدميها.

وحققت الشبكة إيرادات بلغت 84 مليار دولار سنة 2020، خصوصا بفضل العائدات الإعلانية.

وي قبل المعلنون على إمكانية توجيه حملاتهم بدقة إلى المستخدمين إذ يمكنهم الاختيار من بين آلاف فئات الاهتمامات التي تصنف الأشخاص تبعا للصفحات التي تصفحوها أو الإعلانات التي نقروا عليها.

واعتبارا من 19 كانون الثاني/يناير، سي لغى آلاف الفئات، بينها على سبيل المثال ما يرتبط بالميل الجنسي أو المشكلات الصحية ("علاج كيميائي" أو "اليوم العالمي للسكري") أو الممارسات الدينية ("الكنسية الكاثوليكية" أو "الأعياد الدينية")، أو الانتماءات السياسية أو الإتنية.

وترمي هذه الخطوة إلى منع منظمات من إساءة استخدام هذه الفئات، كتشجيع الأشخاص على فعل ممارسات سلبية أو خطرة فقط لأنهم مثليون أو مرضى سرطان أو من ديانة معينة على سبيل المثال.

وأوضح غراهام ماد في البيان أن فيسبوك واجهت "صعوبة في اتخاذ" هذا القرار المستند إلى آراء خبراء في الحقوق المدنية ومش رعين.

كذلك أطلقت سلطات أميركية متخصصة في قضايا السكن ملاحقات قضائية سنة 2019 ضد فيسبوك التي اتهموها بالسماح بإعلانات مبوبة عقارية "تستثني الأشخاص ذوي البشرة الملونة أو العائلات مع أطفال أو النساء أو الأشخاص من ذوي الإعاقات".

وقال "نحن ندرك بأن هذا الأمر قد يؤثر على بعض الشركات والمنظمات"، لكن ه أشار إلى إمكان الاستعانة بأدوات أخرى بينها توجيه الحملات الإعلانية لتطال أشخاصا تفاعلوا مباشرة مع علامتهم التجارية أو بالاعتماد مثلا على التموضع الجغرافي للمستخدمين.