كاردينالان قريبان من البابا مصابان بكورونا

أضيف بتاريخ ١٢/٢٣/٢٠٢٠
أ ف ب


 الفاتيكان - أصيب كاردينالان قريبان من البابا فرنسيس أحدهما بولندي والثاني إيطالي بفيروس كورونا المستجد ما يثير مجددا تساؤلات حول الحبر الأعظم الذي نادرا ما يحمي نفسه بكمامة.

وقال المتحدث باسم الفاتيكان ماتيو بروني الثلاثاء إن الكاردينال البولندي كونراد كرايوسكي المسؤول عن جمعيات البابا الخيرية "ثبتت إصابته بفيروس" كورونا.

وأضاف أن الكاردينال البالغ من العمر 57 عاما يعاني أعراض التهاب رئوي ويخضع حاليا للمراقبة في مستشفى في روما، موضحا أن الكرسي الرسولي يدقق في من خالطهم في الأيام الأخيرة.

ويلتقي الكاردينال الملقب "روبن هود" البابا بسبب أعماله الخيرية الواضحة مع الفقراء والمشردين، بانتظام الحبر الأعظم.

أما الكاردينال الآخر المصاب بكوفيد-19 فهو الإيطالي جوزيبي برتيلو (78 عاما) الذي يشغل منصب رئيس محافظة دولة مدينة الفاتيكان، ويمارس باسم البابا السلطة التنفيذية للدولة الصغيرة.

وأكد مصدر قريب من الكرسي الرسولي لوكالة فرانس برس إصابته التي كشفتها إحدى وسائل الإعلام الإيطالية.

ويعقد البابا اجتماعات رسمية يعلن عنها مع كبار مسؤولي الفاتيكان يوميا، وكذلك اجتماعات خاصة في مقر إقامته سانتا ماريا.

وظهر فرنسيس (84 عاما) في مناسبات نادرة جد ا يضع كمامة واقية.

ولم يتردد البابا الأرجنتيني الإثنين بمناسبة تهنئة نحو أربعة آلاف موظف في الفاتيكان وعائلاتهم، في الاقتراب من الصف الأول من المشاركين ليحمل طفلا بين ذراعيه.

والبابا من الأشخاص الأكثر عرضة للخطر. ففي سن الحادية والعشرين أصيب خورخي بيرغوليو بالتهاب رئوي حاد واضطر الجراحون إلى استئصال جزء من رئته اليمنى، حسب تفاصيل أوردها كاتب سيرته أوستن إيفيري.

ةلم يوضح الفاتيكان متى يمكن أن يتلقى البابا اللقاح المضاد لكوفيد-19.

وستبدأ حملة التطعيم بلقاح فايزر/بايونتيك في أوائل 2021 بين سكان وموظفي مدينة الفاتيكان، حسب وسائل إعلام الفاتيكان.

ودعا الفاتيكان الإثنين الكاثوليك إلى الحصول على اللقاح، موضحا أن جميع اللقاحات المطورة "مقبولة أخلاقيا"، بما فيها تلك المنتجة من "سلالات الخلايا" المستنسخة من الخلايا الجذعية للأجنة المجهضة في القرن الماضي.