حشد غاضب يحرق معبدا هندوسيا في باكستان

أضيف بتاريخ ٠١/٠٢/٢٠٢١
أ ف ب


بيشاور (باكستان) - هاجم مئات المسلمين معبدا هندوسيا في شمال غرب باكستان الأربعاء وأضرموا فيه النيران، حسبما أكدت الشرطة وشهود عيان.

وأظهرت تسجيلات مصورة انتشرت على منصات التواصل الاجتماعي رجالا يستخدمون المطارق لتدمير جدران المعبد فيما تصاعد الدخان الكثيف من المكان.

ووقع ذلك في بلدة نائية بمنطقة كرك على بعد 100 كلم جنوب شرق بيشاور عاصمة ولاية خيبر بختنخوا بشمال غرب البلاد.

وقال مسؤول الشرطة عرفان الله خان لوكالة فرانس برس إن "حشدا غاضبا ضم ما بين ألف و1200 شخص تم تحريضهم من رجال دين مسلمين محليين لتدمير المعبد الهندوسي".

وتتكرر حوادث التمييز والعنف بحق أقليات دينية في باكستان، حيث يشكل المسلمون 97 بالمئة من عدد السكان، والهندوس نحو 2 بالمئة فقط.

في وقت سابق هذا الشهر أدرجت الولايات المتحدة باكستان على لائحة "الدول التي تثير قلقا بشكل خاص" في ما يتعلق بانتهاكات الحرية الدينية.

وقال خان إن مشاعر الاستياء حيال المعبد الذي لم يكن يستخدم بشكل منتظم، قائمة منذ سنوات وخصوصا بعد أعمال الترميم الأخيرة.

وأضاف أن "الشرطة سجلت قضية ضد 20 شخصا وبمساعدة تسجيلات مصورة سوف نتعقب المزيد من الجناة".

بدوره أكد كمران بنغش وزير الإعلام في الولاية، لوكالة فرانس برس وقوع الهجوم وصحة التسجيلات التي نشرت على مواقع التواصل.

وقال "نؤمن بحرية الأديان، والمتورطون لن يسلموا".

وقال المواطن سلمان خطك لوكالة فرانس برس إن الحشد سار باتجاه المعبد بعدما خاطبهم رجال دين.

وأضاف "كانوا مستعدين، البعض كان يحمل مطارق وعبوات وقود معهم".

وقالت وزيرة حقوق الانسان في باكستان شيرين مزاري إن مسؤولية "ضمان السلامة والأمن لجميع المواطنين وأماكن عبادتهم" تقع على عاتق الحكومة.

واورد الناشط الهندوسي في حقوق الإنسان كابيل ديف "هذه ليست أول حادثة من نوعها، للأسف إن التعصب تجاه الأقليات الدينية تزايد في باكستان في السنوات الخمس الماضية، مع تزايد الهجمات المتكررة على أماكن عبادة"