تسليط الضوء بواشنطن على تاريخ المغرب الفريد مع طائفته اليهودية

أضيف بتاريخ ٠١/٢٩/٢٠٢١
و م ع


واشنطن - سلطت ندوة أقيمت اليوم الخميس بواشنطن، بمشاركة عدد من الشخصيات الأمريكية والأجنبية، الضوء على تاريخ المغرب الفريد مع طائفته اليهودية.

وذكرت سفيرة جلالة الملك بالولايات المتحدة، للا جمالة العلوي، خلال هذا الحدث الافتراضي الذي نظمه الكونغرس الأمريكي والجمعية الدولية لتراث اليهود السفارديم على هامش اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست، بدور المملكة في حماية الطائفة اليهودية طوال تاريخها، وبأهمية الرافد العبري في الهوية المغربية.

وأكدت أن "المغرب سطر تاريخا فريدا مع الشعب اليهودي"، مشيرة إلى أن "موجات متتالية من اللاجئين اليهود وجدت ملاذا في المغرب منذ ألفي عام بعد تدمير هيكل سليمان، وأثناء سقوط الأندلس عام 1492، وخلال الحرب العالمية الثانية".

وأبرزت السفيرة، خلال هذه الندوة التي تميزت بمشاركة المبعوثة الخاصة لوزارة الخارجية الأمريكية لشؤون الهولوكوست شيري دانيلز، أنهم "شكلوا مجتمعا يهوديا ديناميا أصبح جزءا لا يتجزأ من مجتمع المملكة وثقافتها، كما يؤكد على ذلك دستورنا، الذي يكرس أهمية الرافد العبري في هوية المغرب".

كما ذكرت للا جمالة العلوي بموقف صاحب الجلالة الملك الراحل محمد الخامس، الذي حمى 250 ألف يهودي مغربي برفضه الامتثال لـ "القوانين العنصرية" لنظام فيشي، عندما كان المغرب تحت الحماية الفرنسية.

وذكرت بأنه "تم الحفاظ على أرواح وممتلكات اليهود المغاربة تحت حمايته، وهذا الموقف الجريء دفع الكثير من الأشخاص إلى البحث عن ملاذ في المغرب خلال الفترة المتبقية من الحرب".

وشددت السفيرة على أن من الواجب إبراز قصص الضحايا والناجين من الهولوكوست وتناقلها "حتى لا تنسى الأجيال القادمة هذا الفصل المشؤوم من تاريخنا. وحده التعليم يمك ننا من تجنب تكرار أخطاء الماضي".

وأشارت، في هذا الصدد، إلى أن المغرب كان أول بلد عربي يدمج التاريخ اليهودي في مناهجه المدرسية، إلى جانب جهود أخرى مكثفة يقودها جلالة الملك محمد السادس للنهوض بالتراث اليهودي وحمايته وإعادة تأهيله. وتشمل هذه الجهود ترميم المقابر اليهودية وإعادة تأهيل الأحياء اليهودية التاريخية.

وختمت بالقول إنه "يمكن دائما الاعتماد على المغرب لتقديم مساهمته في بناء مستقبل من التعايش السلمي".

من جهتها، شددت السيدة شيري دانيلز على دور اليهود السفارديم في طنجة الذين "استقبلوا واستوعبوا الموجة الهائلة من اليهود اللاجئين من أوروبا الشرقية".

وقالت السيدة دانيلز: "هناك العديد من الأمثلة التي يجدر التذكير بها لمن ليسوا على دراية كافية بما حدث خلال الحرب العالمية الثانية في هذه المنطقة من شمال إفريقيا".

وأضافت: "أعتقد أن تاريخ اليهود اللاجئين من أوروبا إلى شمال إفريقيا والشرق الأوسط خلال الحرب العالمية الثانية يمكن أن يلعب دورا مهما في تحطيم جدران إنكار الهولوكوست التي لا تزال قائمة حتى اليوم".

وتميز هذا الحدث، الذي حضره أيضا العديد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في واشنطن، بشهادات أحفاد الناجين من الهولوكوست، بما في ذلك الرئيس المدير العام لشركة فايزر، الدكتور ألبرت بورلا، الذي كان والداه ضمن الناجين من معسكرات أوشفيتز