البابا يطلع على مخطوطة عراقية أنقذت من أيدي تنظيم الدولة الإسلامية

أضيف بتاريخ ٠٢/١١/٢٠٢١
أ ف ب


الفاتيكان - ع رضت الاربعاء على البابا فرنسيس مخطوطة قديمة باللغة الآرامية كانت قد أنقذت من أيدي الإسلاميين المتطرفين في مدينة قرقوش العراقية، وذلك بعد ترميمها في إيطاليا.

وكتاب سيدرا المقدس العائد الى القرنين الرابع عشر والخامس عشر لم يكن في حالة جيدة من الحفظ، واستغرق ترميمه 10 اشهر وسيرسل قريبا الى قرقوش، احدى المحطات التي سيتوقف فيها البابا فرنسيس خلال زيارته الى العراق المقررة من 5 الى 8 آذار/مارس.

احتل تنظيم الدولة الاسلامية سهل نينوى بين عامي 2014 و2017. ولم يعد المسيحيون باعداد كبيرة الى هذه المنطقة الواقعة شمال العراق لان التوترات بين المجموعات المسلحة لا تزال قائمة والبنى التحتية العامة لا تزال مدمرة.

والمخطوطة التي نجح كهنة محليون في إنقاذها تتضمن الصلوات بمناسبة عيد الفصح. وهي تمثل أحد اقدم الكتب في كنيسة الطاهرة الكبرى في قرقوش.

وسلمت رئيسة اتحاد المنظمات المسيحية للتعاون الدولي والعمل التطوعي الاربعاء البابا الكتاب "ليعود الى كنيسته على هذه الارض الشهيدة رمزا للسلام والاخوة".

وعاين مختبر متخصص في البداية المخطوطة كما عاينها خبراء في اللغة والطقوس السريانية لان الحبر كان تالفا جدا ما استلزم عملية مقارنة مع نسخ كتب أخرى.