اكتشاف "تاريخي" في إسرائيل... مخطوطات من الكتاب المقدس عمرها 2000 سنة

أضيف بتاريخ ٠٣/١٧/٢٠٢١
أ ف ب


القدس - كشفت إسرائيل الثلاثاء عن مخطوطات من الكتاب المقدس يعود تاريخها إلى ألفي عام اكت شفت في صحراء يهودا في جنوب البلاد، في حدث وصفته بأنه "تاريخي" ي عد من الأهم منذ مخطوطات البحر الميت.

وقالت السلطة الإسرائيلية للآثار في بيان "للمرة الأولى منذ ما يقرب من ستين عاما، سمحت حفريات أثرية باكتشاف قصاصات لبرشمان من الكتاب المقدس".

وأتاحت قصاصات المخطوطة المكتوبة باليونانية، وفق الباحثين الإسرائيليين، بإعادة تشكيل مقاطع من سفري زكريا وناحوم من أسفار الأنبياء الصغار الإثني عشر في العهد القديم من الكتاب المقدس.

وع ثر على هذه القصاصات خلال حفريات أثرية في محمية وادي نحال هيفر في إطار عملية وطنية ترمي إلى مكافحة نهب الآثار.

ولإنجاز هذه العملية التي امتدت على جزء من صحراء يهودا في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ 1967، وضعت سلطة الآثار الإسرائيلية بتصرف علماء الآثار مسي رات درون ومعدات جبلية تشمل خصوصا حبال النزول.

وإضافة إلى قصاصات البرشمان، كشفت الحفريات الأأثرية قطعا نادرة عائدة إلى ثورة بار كوخبا التي قام بها اليهود ضد الرومان (بين العامين 132 و136 بعد الميلاد)، فضلا عن هيكل عظمي لطفل محنط يعود تاريخه إلى ستة آلاف سنة وملفوف بالنسيج، وسلة يعود تاريخها إلى 10500 سنة هي الأقدم في العالم على الأرجح، بحسب سلطة الآثار الإسرائيلية.

وقال يسرائيل حسون مدير سلطة الآثار الإسرائيلية التي تعرض هذه القطع في مختبرها الواقع في متحف إسرائيل في القدس، إن هذه المبادرة التي انطلقت في 2017 ترمي إلى "إنقاذ هذه القطع التراثية النادرة والهامة من أيدي اللصوص".

ومنذ اكتشاف مخطوطات البحر الميت قبل أكثر من سبعة عقود في كهوف قمران، استحالت التجويفات الصخرية في صحراء يهودا هدفا لناهبي القطع الأثرية.

وت عتبر هذه المخطوطات الـ900 من أهم الاكتشافات الأثرية على الإطلاق إذ إنها تشتمل على نصوص بالعبرية والأرامية واليونانية، فضلا عن أقدم نسخة معروفة من العهد القديم.