الإيسيسكو تنظم مؤتمرا حول القيم الحضارية في السيرة النبوية

أضيف بتاريخ ٠٥/٠٨/٢٠٢١
بناصا


أعلنت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) أنها ستنظم المؤتمر الدولي الكبير، حول القيم الحضارية في السيرة النبوية، تحت شعار “نحو رؤية مستقبلية للسيرة النبوية”، في 27 من ماي الجاري، وذلك تحت الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وذكر بلاغ للمنظمة، أمس الجمعة، أن الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو، قال إن الرعاية الملكية الكريمة لهذا المؤتمر المهم، الذي تعقده المنظمة بشراكة مع الرابطة المحمدية للعلماء بالمملكة المغربية ورابطة العالم الإسلامي، شرف وفخر للإيسيسكو، التي تحظى بدعم متواصل من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله.

وسجل البلاغ أن الدكتور سالم بن محمد المالك أكد أن المؤتمر سيشهد مشاركة رفيعة المستوى من رؤساء دول وشخصيات عالمية مرموقة من العالم الإسلامي وخارجه، ومن مؤسسات ومنظمات دولية، وعلماء وأساتذة مختصين في السيرة النبوية وعلومها، وخبراء في الإعلام والتواصل وتحليل الخطاب، بالإضافة إلى أصحاب مبادرات إعلامية وثقافية ناجحة للتعريف بالرسول صلى الله عليه وسلم.

وأوضح المدير العام للإيسيسكو، حسب المصدر ذاته، أن المؤتمر يأتي ردا علميا وعمليا على محاولات الإساءة إلى المصطفى صلى الله عليه وسلم، ويأتي في إطار رؤية الإيسيسكو واستراتيجية عملها الجديدة، التي تجعل منها منارة إشعاع حضاري دولي، مشيرا إلى أن المنظمة تعمل على تقديم الصورة الحقيقية للحضارة والثقافة الإسلامية، وترسيخ قيم التعايش والحوار بين الجميع، لتحقيق السلم وبناء مستقبل مشرق للعالم.

وأضاف أن هذا المؤتمر يهدف إلى إعداد استراتيجية تواصلية للتعاطي مع الأبعاد الوظيفية للسيرة النبوية، وحصر الإشكالات الذاتية والموضوعية في التعامل معها، وتجميع وترتيب الجهود العلمية بمجال البحث في السيرة النبوية، وبناء رؤية متجددة بآفاق مستقبلية لها. كما يهدف إلى تمكين المنظمات والهيئات العاملة في مجالات التربية والثقافة والعلوم والاتصال من آليات وأدوات عمل منهجية في بناء مخططات عمل وخبرات في مجال التعريف بالسيرة النبوية.

وأبرز أن المؤتمر سيتناول أربعة محاور رئيسية، هي: السيرة النبوية والجهود العلمية، والسيرة النبوية والأبعاد الوظيفية، والسيرة النبوية والإشكالات المعاصرة، وشهادات عالمية حية في سيد الأنام ورسالته الخاتمة، مسجلا أن عددا من العلماء والأساتذة من ديانات أخرى، استجابوا لدعوة الإيسيسكو للمشاركة بصفتهم متخصصين في سيرة المصطفى، والذين سبق أن تحدثوا بإنصاف حول شخص الرسول صلى الله عليه وسلم.

وخلص البلاغ إلى أنه سيصدر عن المؤتمر إعلان وتوصيات تنفيذية سيتم تعميمها بعدد من اللغات على جميع المنظمات الدولية والمؤسسات والهيئات المختصة في الثقافة والحوار الحضاري.

المصدر