البابا يدعو إلى السلام في قداس مخصص لبورما

أضيف بتاريخ ٠٥/١٦/٢٠٢١
أ ف ب


روما - أقام البابا فرنسيس الأحد قداسا خصصه لبورما مجددا دعواته لإرساء السلام وإنهاء العنف في الشهر الرابع من القمع الدموي للمدنيين على يد المجلس العسكري الحاكم.

ويأتي القداس الذي تم إحياؤه في كاتدرائية القديس بطرس بالفاتيكان بعد عدة نداءات من أجل السلام أطلقها الحبر الأعظم في الأشهر الأخيرة، بعدما زار بورما في تشرين الثاني/نوفمبر 2017. وكانت أول زيارة بابوية إلى دولة ذات غالبية بوذية.

وفي عظته تجنب البابا انتقاد علنا النظام العسكري في بورما الذي أطاح حكومة أونغ سان سو تشي في الأول من شباط/فبراير، داعيا المؤمنين "للثبات في الحقيقة" وعدم فقدان الأمل.

وقال "أيها الإخوة والأخوات الأعزاء في هذه الأيام التي يشهد فيها وطنكم الحبيب بورما العنف والنزاع والقمع، لنسأل أنفسنا: ما الذي نحن مدعوون للاحتفاظ به؟ في المقام الأول الحفاظ على الإيمان".

ودعا البابا فرنسيس إلى الوحدة واصفا الانقسام بين المجتمعات والشعوب بأنه "مرض قاتل". وأضاف "أعلم أن بعض المواقف السياسية والاجتماعية أكبر منا. ومع ذلك فإن الالتزام بالسلام والأخوة يأتي دائما من الأشخاص العاديين: يمكن لكل فرد أن يحدث فرقا في الأشياء الصغيرة".

وتابع أنه "في خضم الحرب والعنف والحقد والإخلاص للإنجيل وكوننا من صانعي السلام، يتطلب ذلك الالتزام أيض ا من خلال الخيارات الاجتماعية والسياسية حتى وإن خاطرنا بحياتنا".