كتاب أبيض ينتقد مجموعة الدالاي لاما الـ14 لترويج ما يسمى بـ "استقلال التبت"

أضيف بتاريخ ٠٥/٢١/٢٠٢١
شينخوا


بكين - ذكر كتاب أبيض صدر اليوم الجمعة أنه على مر السنين واصل الدالاي لاما الـ14 ومؤيدوه محاولة ترويج ما يسمى بـ"استقلال التبت" من خلال إثارة حوادث تضر بالسلام والاستقرار في التبت. وأضاف الكتاب الأبيض الذي أصدره مكتب الإعلام بمجلس الدولة الصيني بعنوان "التبت منذ عام 1951: التحرير والتنمية والازدهار"، أضاف أنه وبعد فشل التمرد المسلح للدالاي لاما الـ14 ومؤيديه في العام 1959، فر الرجعيون من الطبقة الحاكمة في التبت إلى الهند وبدؤوا في وقت لاحق حملة من أجل ما يسمى بـ"استقلال التبت" بالقوة.

وتابع الكتاب الأبيض أنه ومنذ أواخر السبعينيات من القرن الماضي، بدأ الدالاي لاما الـ14 وأنصاره في تغيير تكتيكاتهم، فبينما يواصلون اثارة حوادث العنف لمواصلة الضغط على الحكومة المركزية، أعلنوا التزامهم " باللاعنف " و " الطريق الوسط " لخداع العالم . وأضاف الكتاب الأبيض أنه منذ عام 2011، حرض الدالاي لاما الـ14 وأنصاره اللاما التبتيين وأتباعه العاديين داخل الصين على الانخراط في أعمال حرق النفس، وأصدروا "دليل حرق النفس" على الإنترنت، ما أدى إلى موجة من حوادث حرق النفس في بعض أجزاء الصين.