البابا يستضيف قادة لبنان المسيحيين في الأول من يوليوز

أضيف بتاريخ ٠٥/٣١/٢٠٢١
أ ف ب


الفاتيكان - أعلن البابا فرنسيس الأحد أنه سيدعو قادة لبنان المسيحيين إلى الفاتيكان في الأول من تموز/يوليو للصلاة من أجل "السلام والاستقرار" في بلدهم.

ويشهد لبنان أزمة مزدوجة اقتصادية وسياسية.

ويعيش أسوأ أزمة اقتصادية منذ الحرب الأهلية (1975-1990)، إذ بات أكثر من نصف السكان تحت خط الفقر.

في الأثناء، لا يزال على القادة السياسيين المنخرطين في سجالات الاتفاق على حكومة جديدة للحلول مكان حكومة تصريف الأعمال برئاسة حسان دياب الذي استقال غداة حادثة انفجار مرفأ بيروت الدامية العام الماضي.

وقال البابا "في الأول من تموز/يوليو، سأجتمع في الفاتيكان مع قادة المسيحيين في لبنان، لقضاء يوم من التأمل في وضع البلد المقلق والصلاة معا من أجل هبة السلام والاستقرار".

وخلال صلاة الأحد، حض البابا المؤمنين على "أداء صلوات تضامنية ترافق التحضير لهذه المناسبة، للدفع بات جاه مستقبل أكثر سلاما لهذا البلد الحبيب"