الكويكيبات: خمسة أسئلة لمختص في علم الفلك

أضيف بتاريخ 06/30/2021
و م ع - سمية العرقوبي


الرباط - بمناسبة اليوم العالمي للكويكبات، يشرح زهير بن خلدون رئيس اللجنة الوطنية لعلم الفلك بالمغرب، والجمعية الفلكية العربية ومدير المرصد الجامعي لأوكيمدن، لوكالة المغرب العربي للأنباء ، هذا المكون من مكونات الفضاء، ويتطرق لظاهرة سقوط الكويكبات على الأرض ويناقش وسائل مراقبتها.

1. ما هو الكويكب؟

الكويكب هو جرم صخري صغير (أو حتى كوكب صغير) يمكن أن يتراوح حجمه من متر واحد إلى بضع مئات من الكيلومترات.

2. أين تسقط الكويكبات وما هو الشكل الذي تتخذه عندما تسقط؟ من حيث المبدأ، يمكن لكويكب قريب من الأرض (الذي يتقاطع مداره مع مدار الأرض) أن يصطدم بالأرض في أي مكان (وهذا ما يسمى بالاصطدام الكوني). ولكن لحسن الحظ، فإن هذا حدث نادر جدا. (تشير التقديرات إلى أن جرما يبلغ قطره 50 مترا يسقط على الأرض كل 1000 عام، وكويكب يبلغ 500 متر كل نصف مليون سنة).

3. هل هناك خطر من أن يتسبب كويكب في خسائر بشرية على الأرض؟

الاصطدام الكوني يمكن أن يلحق ضررا شديدا بالجنس البشري. وينبغي أن نستحضر هنا أن انقراض الديناصورات قد يكون مرتبطا باصطدام من هذا النوع.

4. هل سبق وأن سجل أي سقوط لكويكب على التراب الوطني أو مر بمحاذاة المغرب؟

لم يتم الإبلاغ عن مثل هذا الحدث من خلال الملاحظة. ولا ينبغي أن يقع الخلط هنا مع سقوط النيازك التي هي نتاج دخول أجسام أصغر في الغلاف الجوي للأرض تسمى الأحجار النيزكية أو الشهب المتفجرة والتي تتفكك ويمكن أن تصل بقايا شظاياها الأكبر حجما إلى سطح الأرض.

ولكن في أزمة بعيدة، ليس مستبعدا أن يكون قد وقع مثل هذا الحدث في المغرب. يمكن أن نتأكد من هذا إذا تمكنا من العثور على فوهة الاصطدام. هناك مؤشرات في المغرب في منطقة أغودال تشير إلى وجود هيكل يشبه فوهة اصطدام يرجع تاريخها إلى حوالي 105.000 سنة.

5. كيف يمكننا رصد كويكب؟

يتميز الكويكب بحركة سريعة في السماء مقارنة بالنجوم الثابتة. لذلك يكفي التقاط صور متتالية لنفس المنطقة من السماء وتحليلها لاكتشاف الأجسام المتحركة التي غالبا ما تكون كويكبات. لدينا في المغرب، في مرصد أوكايمدن، تلسكوب مخصص لاكتشاف الكويكبات (تلسكوب "موس" بالمغرب من خلال هذا الرابط: http://moss-observatory.org/). ويرجع الفضل لهذا التلسكوب في اكتشاف 6 كويكبات جديدة قريبة من الأرض (بما في ذلك كويكب مزدوج) و 4 مذنبات جديدة.