مصادرة وحرق صور لنساء على علب ملابس داخلية في صنعاء

أضيف بتاريخ 07/08/2021
أ ف ب


دبي - صادرت مجموعة من الحوثيين مئات الصور لنساء على علب ومغلفات ملابس داخلية وأحرقتها في مناطق من العاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرة المتمردين، بحج ة أن ها "غير محتشمة"، حسبما أفاد تاجران ومسؤول محلي الأربعاء.

ويفرض الحوثيون المحافظون اجتماعيا والذين يخوضون حربا مع السلطة المعترف بها دوليا منذ 2014، قواعد صارمة في المناطق التي يسيطرون عليها في الشمال اليمني، تستهدف النساء على وجه الخصوص.

وقال صاحب متجر للملابس النسائية محمد العليمي لوكالة فرانس برس الأربعاء "صادرت وزارة التجارة جميع الصور النسائية من متجري بحجة انها عارية وتخدش الحياء".

وأك د تاجر آخر ي دعى عمر الوصابي أن الحملة استهدفت "جميع المحلات التجارية المتخص صة ببيع الملابس النسائية وصادرت جميع الصور النسائية والمقد رة بالمئات واحرقتها والسبب أن ها عارية ولا يجوز عرضها".

من جهته، ذكر مسؤول حوثي فض ل عدم الكشف عن هويته ان "السلطات في صنعاء أمرت بالنزول مؤخرا الى المحلات التجارية النسائية ومصادرة الصور النسائية المخلة بالآداب بعدما أشعرت اصحاب المحلات بإزالتها".

وتابع "نحن مجتمع محافظ ولدينا عاداتنا وتقاليدنا ومثل هذه الصور ... فيها قل ة حياء".

لكن العديد من المسؤولين الحوثيين انتقدوا الإجراء، وبينهم عضو المكتب السياسي عبد الملك العجري الذي كتب على تويتر "نطالب السلطات المحلية بأمانة العاصمة ضبط أصحاب التوجيهات التي تسيء تفسير الهوية الايمانية، وتحملها معاني غريبة عنها".

في العام الماضي، صادر الحوثيون أحزمة الخياطة التي ترتديها شابات فوق فساتينهن. وقبل ذلك، أ جبر المقهى النسائي الوحيد في صنعاء على الإغلاق. وصدرت أوامر لصالونات تصفيف الشعر برفض القصات التي تعتبر خارجة عن المعهود.

منذ 2014، خل ف النزاع في اليمن عشرات آلاف القتلى ودفع نحو 80 في المئة من السك ان للاعتماد على الإغاثة الإنسانية وسط أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفقا للأمم المتحدة. وتسب بت الحرب كذلك بنزوح نحو 3,3 ملايين شخص