رجل دين شيعي عراقي يشن هجوما لاذعا على الموالين لإيران

أضيف بتاريخ 08/16/2021
أ ف ب


بغداد - هاجم رجل دين عراقي شيعي بارز مقرب من المرجع الكبير آية الله علي السيستاني لأول مرة تدخل إيران في بلاده من دون أن يسميها، منتقدا بشكل لاذع ما وصفه بـ"الخيانة"، ما أثار غضب مجموعات موالية لطهران.

وتوالي غالبية الفصائل المسلحة التي انخرطت في الحشد الشعبي ولاية الفقيه في إيران فيما يقلد أغلب الشيعة في العراق مرجعية النجف التي يتزعمها المرجع الأكبر علي السيستاني. وازداد نفوذ الحشد كثيرا في الآونة الأخيرة، إلا أن المتظاهرين الذين شاركوا في الاحتجاجات الشعبية في تشرين الأول/أكتوبر 2019 يتهمون فصائل فيه بأنها تقف خلف موجة اغتيال وخطف ناشطين.

وقال الشيخ حميد الياسري أحد ممثلي المرجع الكبير علي السيستاني في كلمة ألقاها خلال مجلس عاشورائي في مدينة الرميثة ثاني أكبر مدن محافظة السماوة في جنوب البلاد "من الإمام الحسين تعلمنا أن من يوالي غير الوطن خيانة ودجل عظيم وخداع كبير".

وأضاف الياسري وهو آمر لواء أنصار المرجعية إحدى الفصائل التابعة للعتبات "أن يأتينا الصوت والتوجيه والإرشاد من خلف الحدود، فهذه ليست عقيدة الامام الحسين، فنحن نرفض هذه الانتماءات والولاءات ونعلن بأعلى أصواتنا، بلا خوف وبلا تردد أن من يوالي غير الوطن فهو خائن".

ودعمت طهران بشكل قوي تشكيل أغلب الفصائل الشيعية التي تعتقد بولاية الفقيه في ايران لقتال القوات الأميركية في العراق. كما دعمت تشكيل فصائل إضافية لمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية الذي احتل ثلث أراضي العراق في العام 2014.

وتابع الياسري "أعلم أن الكلام يجرح، أعلم أن هذه الكلمات صرخات رصاصات سوف تضرب صدور المتخاذلين والخائنين والمتقاعسين، والذين باعوا ولاءهم إلى ما خلف الحدود".

ونب ه قائلا "أعلم أن هناك من يكتب ويسجل ويبعثر(هذه الكلمات) لأسياده واسياده يبعثونها لاسيادهم خارج الحدود وسوف يفتي المفتي خارج الحدود بقتلي وقتلكم، بتهمة أننا نزعزع الولاءات الورقية الزائفة الزائلة في يوم من الأيام".

وكتب زعيم عصائب أهل الحق أحد أبرز الفصائل المسلحة الموالية لإيران في تغريدة بدت ردا على كلمة الياسري "أسوأ ما في محاولات بعض القوميين المعممين الذين يريدون الاستتار بالوطنية لتمرير مشاريعهم هو محاولة ربط الإمام الحسين بهكذا افكار".

واضاف "من العجب أن تصدر أمثال هذه التفاهمات من شخص معمم وعلى منبر الإمام الحسين".

ولمح الياسري إلى أن الموالين لغير العراق يقفون خلف قتل المتظاهرين الذين طالبوا بحقوقهم في إشارة الى 600 قتيل سقطوا في تظاهرات تشرين الأول/أكتوبر 2019.