الجيش البورمي يطلق سراح كاهن بوذي مسجون مناهض للمسلمين

أضيف بتاريخ 09/07/2021
أ ف ب


رانغون - أعلن المجلس العسكري في بورما الإثنين أنه أطلق سراح كاهن بوذي مناهض للمسلمين كانت حكومة الزعيمة أونغ سان سو تشي قد سجنته بتهمة التحريض على الفتنة.

وذكر بيان صادر عن المجلس أن آشين ويراثو الذي وصفته مجلة تايم بأنه "بن لادن البوذي" لدوره في إثارة الكراهية الدينية في بورما، قد أ طلق سراحه بعد إسقاط جميع التهم الموجهة إليه.

وأضاف البيان أنه "يتلقى العلاج في مستشفى عسكري"، دون ايراد أي تفاصيل عن سبب نقله الى المستشفى.

والكاهن البالغ 53 عاما معروف منذ مدة طويلة بخطابه القومي المؤيد للجيش والمعادي للمسلمين، وخاصة مجتمع الروهينغا المسلم الذين لا يحمل غالبية ابنائه الجنسية البورمية.

وعام 2017 منعته أعلى سلطة بوذية في بورما من الوعظ الديني لمدة عام بسبب الشتائم التي يتفوه بها، لكنه بعد انتهاء الحظر عاد مرة أخرى للمشاركة في التظاهرات القومية التي كان يستغلها لكيل تهم الفساد للحكومة.

كما واجه الواعظ الديني ايضا اتهامات بمحاولة إثارة "الكراهية" و"السخط" ضد حكومة سو تشي آنذاك.

وتعيش بورما حالة من الفوضى منذ الانقلاب الذي وقع في شباط/فبراير والقمع العسكري للمعارضة الذي أسفر عن مقتل أكثر من ألف شخص، وفقا لمنظمة محلية.

والشهر الماضي ألغى مجلس إدارة الدولة، كما يسمي المجلس العسكري نفسه، نتيجة انتخابات تشرين الأول/نوفمبر التي فاز فيها بأغلبية ساحقة حزب الرابطة الوطنية من أجل الديموقراطية الذي تتزعمه سو تشي.

وبر ر زعيم الانقلاب مين أونغ هلاينغ الاستيلاء على السلطة بادعائه حدوث تزوير انتخابي واسع النطاق في صناديق الاقتراع.

وتواجه سو تشي المحتجزة منذ الانقلاب اتهامات من بينها انتهاك قيود فيروس كورونا واستيراد أجهزة اتصال لاسلكية "ووكي توكي" بطريقة غير قانونية، ما قد يؤدي في حال ادانتها إلى سجنها لأكثر من عشر سنوات.