الاتحاد الأوروبي يقول إنه سيحارب تصاعد معاداة السامية عبر الإنترنت

أضيف بتاريخ 10/06/2021
أ ف ب

بروكسل - كشفت المفوضية الأوروبية الثلاثاء استراتيجية لمكافحة معاداة السامية وسط زيادة مقلقة في الهجمات ذات صلة، خصوصا عبر الإنترنت.



وقال نائب رئيسة المفوضية مارغريتيس سكيناس "هناك اتجاه متصاعد ومثير للقلق للهجمات والمشاعر المعادية للسامية في كل أنحاء الاتحاد الأوروبي. ومعاداة السامية ليست عبئا ثقيلا من الماضي فحسب بل تمثل أيضا تهديدا مروعا في أوروبا في يومنا الحاضر".

وأضاف سكيناس أنه خلال عمليات الإغلاق بسبب جائحة كوفيد-19 لوحظت "زيادة حادة في المحتوى المعادي للسامية على الإنترنت" ذاكرا دراسة للاتحاد الأوروبي تظهر زيادة بمقدار سبع مرات في الهجمات عبر الإنترنت في فرنسا و13 مرة في ألمانيا.

وتابع "نحن نهدف إلى إنشاء شبكة على المستوى الأوروبي من مخبرين موثوق بهم ومتقصي حقائق حتى نتمكن من إزالة خطاب الكراهية على الإنترنت والتصدي لهذه الروايات بطريقة فعالة".

وخصص الاتحاد الأوروبي 24 مليون يورو لهذا الغرض في ميزانية العام المقبل.

أدى الارتفاع الأخير في الهجمات المعادية للسامية وخطاب الكراهية خصوصا عبر الانترنت إلى اقتناع الاتحاد الأوروبي بحاجته إلى استراتيجية منفصلة لمكافحة قضية كانت تندرج على مدى عقود في إطار استراتيجية أوسع لمكافحة العنصرية