طالبان تجري تقييما لما يشكله تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان من تهديد لها

أضيف بتاريخ 10/11/2021
أ ف ب


اسلام اباد - تعيق سلسلة اعتداءات دامية ينف ذها عناصر في تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" في أفغانستان مساعي طالبان لإعادة إرساء الاستقرار في البلاد.

وهذا الأسبوع ق تل عشرات الشيعة في تفجير انتحاري استهدف مسجدا في قندوز خلال صلاة الجمعة، في محاولة يبدو أن الهدف منها تأجيج الكراهيات الطائفية وتقويض الحكم.

وجاءت العملية بعد مرور أسابيع قليلة على تفجير انتحاري أسفر عن مقتل أكثر من مئة أفغاني و13 جنديا أميركيا خلال عمليات الإجلاء التي كانت الولايات المتحدة تجريها في آب/أغسطس.

وفي ما يأتي تسل ط وكالة فرانس برس الضوء على أوجه الاختلاف بين هاتين المجموعتين وعلى ما يمكن أن يسفر عنه التخاصم بينهما.

تأسس تنظيم الدولة الإسلامية في العام 2014، حين بايع مقاتلون سنة متشد دون في العراق وسوريا أبا بكر البغدادي "خليفة" للمسلمين.

وسيطر التنظيم بزعامة البغدادي على مساحات شاسعة من العراق وشرق سوريا، لكن ه فقد لاحقا سيطرته على هذه الأراضي. إلا أنه كان قد تمدد إلى أنحاء أخرى من العالم بما فيها "خراسان"، وهي منطقة تضم أنحاء من أفغانستان وإيران وباكستان وتركمانستان.

ويصف المحلل في "مؤسسة الأبحاث الاستراتيجية" الفرنسية جان-لوك ماريه تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" بأنه "تكت ل لمنظمات جهادية سابقة، يضم أفرادا من الإتنيات الأويغورية والأوزبكية ومنشقين عن طالبان".

وتبن ى تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" التفجير الانتحاري في قندوز الذي نف ذه فرد من الإتنية الأويغورية المسلمة المضط هدة في الصين، ما يسل ط الضوء على الطبيعة الإقليمية للتهديد.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، يضم تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" 500 إلى بضعة آلاف المقاتلين في شمال أفغانستان وشرقها، بما في ذلك خلايا نائمة في كابول.

وي عتقد أن التنظيم يقوده منذ العام 2020 "شهاب المهاجر" الذي يوحي اسمه الحركي بأنه متحد ر من العالم العربي إلا أن أصله لا يزال مجهولا.

ويعتقد كثر أنه كان قياديا في تنظيم القاعدة أو عضوا سابقا في شبكة حقاني التي تعد حاليا أحد أقوى الفصائل وأكثرها تهديدا لطالبان في أفغانستان.

إلى العام 2020، كان تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" يخسر نفوذه في ظل سطوة حركة طالبان وحملة الغارات الجوية الأميركية ضد التنظيم.

لكن يبدو أن وصول القائد الجديد غير المعادلة.

ووفق الباحث في مرصد المواقع المتطر فة "إكستراكت" عبد السيد، جد د شهاب التركيز على أهمية "حرب المدن والعنف ذي الرمزية".

وقال سي د "على الرغم من أن طالبان هي هدفه الرئيسي، اختار تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان أهدافا سهلة على غرار الأماكن الدينية والمؤسسات التربوية والأماكن العامة مثل المستشفيات... لبث الخوف من إرهابه".

وطالبان جماعة سني ة متطر فة على غرار تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان"، إلا أن الحركة تعه دت في إطار إرسائها نظاما جديدا في كابول حماية الأقلية الشيعية، في حين يعتبر التنظيم أن الشيعة "مرتد ون".

وعلى غرار ما حصل في العراق حيث استهدف تنظيم الدولة الإسلامية الشيعة لإثارة حرب طائفية، يهدد تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" أقلية الهزارة الشيعية في أفغانستان.

كثر من مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" سبق أن قاتلوا في صفوف طالبان أو جماعات موالية لها، أو يأتون من حركات تمر د تستلهم مبادئها من تنظيم القاعدة. لكن استراتيجيات الفصيلين اختلفت.

تسعى طالبان في العام 2021 إلى حكم أفغانستان وفق تفسيرها للشريعة الإسلامية، فيما تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" متمس ك بمبايعة "خليفة" المسلمين.

ويصف المتحد ث باسم طالبان التنظيم بأنه "تكفيري"، فيما يعتبر تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" الحركة عميلة للأميركيين.

لكن على الرغم من الخطاب التحريضي بين الفصيلين، يبقى ممكنا انتقال العناصر من ضفة لأخرى وفقا لمواقف القادة والفرص السانحة.

وبحسب باربرا كيليمن المحللة في مركز "دراغونفلاي للاستخبارات الأمنية" سبق أن نجح تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" في "تجنيد عناصر مستائين من طالبان أو يعتبرون الحركة كثيرة الاعتدال".

وهي اعتبرت أن "طالبان بإدخالها حاليا على ما يبدو إصلاحات لجعل حكمها أكثر اعتدالا، أصبحت هناك أرجحية كبيرة لأن يسعى التنظيم للاستفادة من موقفه بصفته مجموعة الرفض الأساسية في أفغانستان لتجنيد مزيد من المنشقين في صفوف مناصري طالبان ولشن هجمات ضد الحركة".

ويقول مايكل كوغلمان المحلل في مركز وودرو ويلسون "فحوى الرسالة الأساسية التي توج هها طالبان إلى السكان في أفغانستان منذ 15 آب/أغسطس هو أنها أعادت إرساء الاستقرار بوضعها حدا للحرب".

لكن ه حذ ر من أن "هجمات إرهابية على غرار تلك التي وقعت في قندوز تقو ض هذه الرسالة بشكل كبير".

وتلق ت الحكومة الأفغانية المطاح بها التي كانت مدعومة من الولايات المتحدة، مساعدات عسكرية بمئات مليارات الدولارات ومساندة من قوات غربية لكنها عجزت عن التغل ب على طالبان أو تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان".

حاليا لا تحظى طالبان في مواجهة خصمها بمساعدة خارجية تذكر، ولا بدعم استخباري واستطلاعي عسكري أميركي.

لكن الحركة تعرف عدو ها جيدا وكذلك الميدان، والأسبوع الماضي اعلنت القضاء على خلية لتنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان" في كابول عقب تفجير انتحاري استهدف ثاني أكبر مسجد في المدينة.

كذلك، تحظى الحركة بدعم محتمل من مجموعتين تعرفان جيدا تكتيكات تنظيم "الدولة الإسلامية-ولاية خراسان".

وجاء في تقرير لمركز صوفان ومقر ه الولايات المتحدة أن "طالبان ستعتمد في مقاتلة تنظيم الدولة الإسلامية-ولاية خراسان على شبكة حقاني والقاعدة وأطراف آخرين" للحصول على "دعم على صعيد العديد والخبرات القتالية والمؤازرة اللوجستية".