‎تواصل المواجهات لليوم الثالث في بنغلادش على خلفية "تدنيس" القرآن

أضيف بتاريخ 10/16/2021
أ ف ب


دكا - أطلقت الشرطة في بنغلادش الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق آلاف المحتجين في مدينتين رئيسيتين الجمعة، في ثالث يوم من الاضطرابات الدينية في هذه الدولة ذات الغالبية المسلمة.

وبدأت الاحتجاجات الأربعاء بعد انتشار مقطع فيديو يظهر وضع قرآن على ركبة تمثال إله هندوسي خلال الاحتفال بمهرجان دورغا بوجا.

ولقي ما لا يقل عن أربعة أشخاص مصرعهم في وقت متأخر الأربعاء عندما فتحت الشرطة النار على حشد من نحو 500 شخص هاجموا معبدا هندوسيا في بلدة هاجي غانج الجنوبية.

كذلك قتل هندوسيان وجرح 150 آخرون الأربعاء، بحسب ما قال غوبيندا شاندرا بارامينك المسؤول في الطائفة لفرانس برس، مع تسجيل نحو 80 حادثا لمهاجمة معابد هندوسية في أنحاء بنغلادش.

والجمعة تجمع نحو 2,500 مصل مسلم خارج مسجد بيت المكرم في وسط دكا مطالبين بانزال "عقوبة تكون مضرب مثل" لكل من يعمد الى تدنيس الكتاب الإسلامي المقدس.

وقال سازادور الرحمن نائب قائد شرطة دكا لوكالة فرانس برس "خرجوا في موكب ثم ألقوا بالاحذية والحجارة على رجالنا. أطلقنا قنابل مسيلة للدموع وطلقات مطاطية لتفريقهم".

وأضاف أن خمسة ضباط على الأقل أصيبوا واعتقل ثلاثة متظاهرين.

وقال مصور وكالة فرانس برس في مكان الحادث إن أكثر من خمسة آلاف شخص شاركوا في الاحتجاجات.

وفي شيتاغونغ قال بيجوي باشاك المسؤول في الشرطة المحلية إنه تم تفريق مئات المتظاهرين المسلمين الذين ألقوا ألعابا نارية على عناصر شركة يحرسون معبدا هندوسيا.

وتم حجب خدمات الإنترنت عبر الهاتف المحمول في جميع أنحاء البلاد في محاولة لوقف انتشار العنف.

ووسط مخاوف من أعمال عنف في جارتها الهند ذات الغالبية الهندوسية، التقت رئيسة وزراء بنغلادش الشيخة حسينة زعماء هندوسا الخميس وتعهدت باتخاذ إجراءات صارمة.

وقال وزير الداخلية أسد الزمان خان "حتى الآن تم اعتقال نحو 90 شخصا، وسنلاحق أيضا كل المحرضين".

ويشكل الهندوس 10 بالمئة من سكان بنغلادش البالغ عددهم 169 مليون نسمة، وقد واجهوا أعمال عنف متفرقة في السنوات الاخيرة أثارتها شائعات انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي.