إقامة صلاة الجمعة في طهران بحضور المصلين بعد توقف لأكثر من عام

أضيف بتاريخ 10/23/2021
أ ف ب


طهران - أقيمت صلاة الجمعة بحضور المصل ين في طهران اليوم للمرة الأولى بعد توقف لنحو 20 شهرا بسبب تفشي فيروس كورونا، وفق وسائل إعلام محلية.

وحضر مئات المؤمنين الصلاة في قاعة جامعة طهران، واضعين كمامات للوقاية من كوفيد-19، بينما قام عاملون في المجال الصحي برش مواد مطه رة، وفق ما شاهد مصو ر لوكالة فرانس برس.

وتم الإبقاء على مسافة فاصلة تقارب مترا واحدا للتباعد بين المصل ين.

وأفادت وكالة "إسنا" أن حضور المؤمنين صلاة اليوم في الجامعة الواقعة وسط العاصمة يأتي بعد توقف "20 شهرا (...) بسبب الوباء" الذي تعد الجمهورية الإسلامية أكثر الدول تضررا به في منطقة الشرق الأوسط.

وتوقفت إقامة صلاة الجمعة في طهران اعتبارا من أواخر شباط/فبراير 2020، عندما قامت سلطات الجمهورية الإسلامية بإغلاق أبواب المساجد بعيد رصد أولى حالات الإصابة بالمرض على أراضيها.

وغالبا ما كانت المساجد تقفل أبوابها بالكامل كلما صن فت المدن عند اللون "الأحمر"، وهو الأخطر في مقياس التفشي الوبائي الذي تعتمده السلطات.

كما تم السماح بأداء صلوات وإحياء مناسبات دينية في باحات خارجية مفتوحة بمشاركة عدد محدود من المص لين في الأشهر الماضية، في طهران وغيرها من المدن الكبرى.

وتأتي إقامة صلاة الجمعة مجددا في طهران، في وقت تشهد إيران منذ أسابيع، تراجعا نسبيا في الإصابات والوفيات اليومية الناتجة عن كوفيد-19، مقارنة بأعداد قياسية سجلت خلال آب/أغسطس الماضي ضمن ما صن فه مسؤولون "موجة خامسة" من التفشي الوبائي.

ووفق أرقام وزارة الصحة، تسبب الفيروس بوفاة نحو 125 ألف شخص من أصل نحو 5,85 ملايين إصابة حتى الجمعة، علما بأنه سبق لمسؤولين إيرانيين التأكيد بأن الأرقام الرسمية تبقى أدنى من الفعلية.

وشهدت الجمهورية الإسلامية في الفترة الماضية، زيادة في وتيرة عمليات التلقيح ضد كوفيد. وبحسب الوزارة، تلقى نحو 50,3 مليون شخص جرعة واحدة على الأقل، بينما تجاوز عدد من تلقوا جرعتين 28 مليونا، من أصل إجمالي عدد سكان البلاد البالغ 83 مليون نسمة.