محكمة استئناف فرنسية تؤكد حكم الحبس مدى الحياة الصادر بحق جزائري خطط لهجوم ضد كنيسة

أضيف بتاريخ 10/29/2021
أ ف ب


باريس - أكدت محكمة استئناف فرنسية حكما بالحبس مدى الحياة صادرا بحق الطالب الجزائري سيد أحمد غلام، لإدانته بجريمة قتل شابة والتخطيط لهجوم على كنيسة باريسية تم إحباطه في نيسان/ابريل 2015.

وقالت رئيسة المحكمة إيمانويل بيسون إن المت هم رفض حضور جلسة النطق بالحكم لشعوره بـ"التوتر".

وقال محامي عائلة الشابة المقتولة أنطوان كاسوبولو-فيرو إن عدم حضور المد عى عليه جلسة النطق بالحكم "يظهر مدى جبن هذا الفرد الذي تبي ن في نهاية المطاف أنه عاجز عن مواجه عائلة أوريلي شاتلان".

وأمرت المحكمة بإنزال عقوبة الحبس مدى الحياة بحقه، مع منع نهائي من البقاء على الأراضي الفرنسية في حال أطلق سراحه.

وسبق أن أقر سيد أحمد غلام (30 عاما) بأنه توج ه إلى سوريا في تشرين الأول/أكتوبر 2014 وفي شباط/فبراير 2015 للقاء كوادر تنظيم الدولة الإسلامية.

وأقر أيضا بأنه خطط لتنفيذ هجوم ضد كنيسة فيلجويف، في جنوب شرق باريس.

لكن ه ينفي أن يكون قد قتل الشابة أوريلي شاتلان (32 عاما) التي قتلت في مرأب في فيلجويف في 19 نيسان/أبريل 2015.

وكرر الجزائري الإفادة التي أدلى بها في محكمة البداية، وأصر على أن شريكا له نف ذ جريمة القتل، علما بأن المحققين لم يعثروا على أي أثر لأي شريك في الجريمة.

ولم يعثر في موقع الجريمة إلا على دماء الجزائري وحمضه النووي الريبي.

وهو كان قد أصاب نفسه عن طريق الخطأ في الفخذ خلال إعادة وضعه سلاحه في حزامه. وأجبرته هذه الإصابة على التراجع عن تنفيذ الهجوم على الكنيسة.