رئيس وزراء الهند ي قابل البابا للمرة الأولى

أضيف بتاريخ 10/29/2021
أ ف ب


نيودلهي - يلتقي رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي البابا فرنسيس نهاية هذا الأسبوع في روما للمرة الأولى على هامش مشاركته في قمة مجموعة العشرين في ظل ازدياد العنف ضد الأقليات الدينية في الهند.

لفت وزير الخارجية الهندي هارش فاردهان شرينغلا إلى أن اللقاء مع البابا "مهم جد ا"، موضحا أنه سيجرى السبت.

ويقول مسؤولون دينيون إن التمييز والعنف ضد الأقليات الدينية في الهند حيث تغلب الهندوسية يزدادان منذ تولي الحزب القومي الهندوسي "بهاراتيا جناتا" (بي جي بي) الذي يترأسه ناريندرا مودي، السلطة العام 2014.

ويستهدف العنف خصوصا مسلمي الهند الذين يشك لون 14% من السك ان، إلا أن المسيحيين (2% من السكان) يعانون منه أيضا.

وبحجة إن المسيحيين يحاولون تحويل هندوس إلى الديانة المسيحية، سجلت أكثر من 300 حادثة تخللها العنف هذا العام، بحسب تقرير صادر عن منظمة غير حكومية نشر هذا الشهر.

ومن بين هذه الحوادث هجوم في أوائل تشرين الأول/أكتوبر شنه نحو 200 عضو في الحزب القومي الهندوسي ومجموعات هندوسية في شمال الهند على مكان عبادة ي شتبه في أن "تجمعات مشبوهة" تحصل فيه.

وهاجمت مجموعة من الهندوس المتطرفين مسلحين بالعصي والفؤوس والحجارة، 150 شخص ا في كنيسة في ولاية شاتيسغار في آذار/مارس، ما أسفر عن إصابة ثمانية أشخاص بجروح خطرة.

وأصدرت ثلاث ولايات يترأسها حزب بهاراتيا جناتا تشريعات تهدف إلى منع "تغيير الدين قسرا" ما أدى إلى توقيف العشرات. وقد تتبعها ولايات أخرى مثل ولاية كارناتاكا حيث تظاهر عدد من الكهنة احتجاجا.

وصنفت اللجنة الأميركية للحرية الدينية الدولية عام 2020 الهند ضمن قائمة "البلدان الم قلقة بشكل خاص" للمرة الأولى منذ العام 2004.

وتنفي حكومة مودي أن تكون تعامل الهندوس بطريقة تفضيلية وتؤك د أن الحقوق هي نفسها لجميع الأديان.

وسيحضر ناريندا مودي قمة مجموعة العشرين ومؤتمر الأطراف "كوب 26" حول المناخ الذي سيبدأ في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر.