البابا يشيد خلال قداس حضره كبار المسؤولين في المملكة المتحدة بـ"تفاني" نائب بريطاني قتل طعنا

أضيف بتاريخ 11/24/2021
أ ف ب

لندن, 23-11-2021 (أ ف ب) - أشاد البابا فرنسيس الثلاثاء بالنائب البريطاني ديفيد أميس الذي ق تل طعنا خلال حملة انتخابية، منو ها خصوصا بـ"تفانيه في الخدمة العامة" وذلك خلال قد اس أقيم تكريما لذكراه في لندن.



وخلال قداس أقيم في كاتدرائية وستمنستر تلا رئيس الأساقفة كلاوديو غوغيروتي، موفد الحبر الأعظم إلى بريطانيا، رسالة وج هها البابا ودعا فيها إلى "محاربة الشر بالخير" و"بناء مجتمع أكثر عدالة"، بعد مقتل النائب الكاثوليكي الشهر الماضي.

وشدد البابا في الرسالة على "تفاني السير ديفيد في الخدمة العامة لسنوات مدفوعا بقوة إيمانه الكاثوليكي وهو ما يتجلى في اهتمامه الراسخ بالفقراء والمحرومين".

حضر القداس كبار المسؤولين ومن بينهم رئيس الوزراء بوريس جونسون وزعيم المعارضة العمالية كير ستارمر وثلاثة رؤساء حكومات سابقين.

قتل أميس، الأب لخمسة أبناء وهو في التاسعة والستين من العمر طعنا في 15 تشرين الأول/أكتوبر فيما كان يلتقي مواطنين من دائرته في كنيسة في لاي-أون-سي على مسافة حوالى 60 كلم شرق لندن.

وكان لقتله وقع الصدمة في البلد الذي لا يزال يذكر قتل النائبة العمالية جو كوكس في حزيران/يونيو 2016 بأيدي متطرف يميني.

ووجهت السلطات القضائية البريطانية تهمة القتل العمد الى علي حربي علي البريطاني الصومالي الأصل البالغ 25 عاما.

ولد المشتبه به الذي أوقف في موقع الهجوم، ونشأ في لندن، في عائلة من أصل صومالي. وأفادت وسائل الإعلام البريطانية أنه خضع لفترة وجيزة لبرنامج لمكافحة التطرف، بدون أن تعتبر الأجهزة الأمنية أنه يشك ل خطرا.

وأفادت الشرطة عن "دوافع قد تكون مرتبطة بالتطرف الإسلامي"، فيما ذكرت النيابة العامة "دوافع دينية وعقائدية".

وأعلن القضاء البريطاني أن المت هم بقتل أميس سيحاكم في آذار/مارس.