"قطاف الأهلة"..مزاد علني للوحات لفنانين تشكيليين مغاربة لفائدة بيت مال القدس الشريف

أضيف بتاريخ 11/30/2021
و م ع

حتضن فضاء المعارض بمقر وكالة بيت مال القدس الشريف بالرباط اليوم الاثنين مزاد ا علنيا لفنانين تشكيليين مغاربة شاركوا في معرض"قطاف الاهلة"،والذي سيعود ريعه لدعم الشعب الفلسطيني. بشراكة بين الوكالة والنقابة المغربية للفنانين التشكيليين ودار "مزاد وفن" بطنجة، شارك في المعرض الذي افتتح في 28 اكتوبر الماضي، 125 فنانا وفنانة منحوا لوحات فنية لهذا المزاد الذي يتصادف تنظيمه مع تخليد اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.



ويجسد هذا المعرض الجماعي التزام الفنانين المغاربة بقيم السلام والتعايش التي ترمز إليها مدينة القدس. وأطر هذه العملية بروتوكول تعاون وقع بين الوكالة والنقابة ودار "مزاد وفن" بطنجة،حددت من خلاله واجبات الأطراف والتزاماتها لتأمين الظروف المناسبة لإنجاح هذا المزاد.

وفي هذا الصدد، قال رئيس النقابة المغربية للفنانين التشكيليين المحترفين سيدي محمد المنصوري الإدريسي في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء على هامش المزاد:"هذه المبادرة جاءت بكل أريحية من طرف فنانين تشكيليين لهم قيمة كبيرة على الصعيدين الوطني والدولي،وهذه المشاركة فاقت كل التوقعات"، مؤكدا في نفس السياق ان هناك فنانين من المشاركين توجد لهم لوحات في متاحف دولية". وعن السياق التضامني للفنانين المغاربة مع الشعب الفلسطيني، أشار السيد المنصوري "ان هذا ليس بغريب عن الشعب المغربي والمثقف المغربي الذي يتماهى مع القضية الفلسطينية منذ عقود طويلة بالتضامن المادي المباشر أو التضامن الرمزي والثقافي".

وفي نفس الإتجاه أكد رئيس دار "مزاد وفن" شكري بنتاويت في تصريح مماثل "أن هذا المزاد الذي ننظمه اليوم هو ثمرة عمل لمدة ستة أشهر استجاب من خلاله الفنانون التشكيليون المغاربة الى دعوة النقابة من اجل تقديم لوحات فنية في مزاد علني يعود ريعها بالكامل الى لجنة بيت مال القدس"،

وسجل أن "هذا التضامن يتم بشكل مغاير عن المؤلوف بحيث يجعل من الفن عنصرا لتقاسم مشاعر إنسانية مع الأشقاء الفلسطينيين وعائد هذه اللوحات الفنية سيستثمر في مشاريع اجتماعية وثقافية في مدينة القدس من طرف لجنة بيت مال القدس الشريف".

وعرف المزاد مشاركة دور معارض متنوعة بربوع المملكة ومؤسسات رسمية وخاصة كما تم عرض لوحات لفنانين بارزين أمثال ماحي بنبين ونور الدين ضيف الله وزكرياء الرمحاني