حساء يومي لفقراء في هافانا في خضم الأزمة الاقتصادية في كوبا

أضيف بتاريخ 12/14/2021
أ ف ب


هافانا - يستخدم الطباخ بيبين ملعقة خشبية كبيرة لخلط 136 كيلوغراما من اللحم المفروم مع صلصة الطماطم وتحضير وجبة تقدمها مؤسسة دينية كوبية إلى 2200 من سكان حي فقير في هافانا.

قبل انتشار جائحة كوفيد في الجزيرة في آذار/مارس 2020، كان نحو 700 شخص يأتون لأخذ حصتهم من هذا الحساء كل يوم. لكن الأزمة الاقتصادية الناجمة عن الوباء وتشديد العقوبات الأميركية أدت إلى ارتفاع كبير في عددهم.

بيبين هو لقب بيدرو بابلو فاسكيز طباخ المشروع المجتمعي المسمى كيسيكوابا والمخصص للدمج الاجتماعي في حي لوس سيتيوس وهو أحد أفقر أحياء العاصمة الكوبية.

في المطبخ الصغير حيث ينشغل منذ الفجر، قال الرجل البالغ من العمر 40 عام ا لوكالة فرانس برس: "كنت فتى أقضي وقت ا طويلا في الشارع من دون عمل وكنت أواجه مشكلات ... رحب بي راعي المشروع وبفضله أنا الآن شخص جيد".

الراعي الذي ذكره هو إنريكه أليمان، مدير هذا المشروع المجتمعي ورئيس جمعية دينية تساعد الأمهات العازبات وأسر السجناء والمصابين بفيروس نقص المناعة البشرية ومدمني الكحول والمشردين.

- أحياء ضعيفة -

قال إنريكه أليمان في مكتبه الذي شكل في الماضي مسكنا لعبيد كيسي السابقين الذين أتوا من أنغولا في القرن السادس عشر وصار الآن متحف ا تملكه عائلته منذ العام 1932 إن "زيادة الإقبال على طلب الحساء هي نتيجة للحصار (الحظر الأميركي الساري منذ عام 1962 والذي تم تعزيزه مؤخر ا) والجائحة".

وأضاف "نحن في أحد أكثر أحياء هافانا فقر ا وعددها 61 حي ا".

بعد التظاهرات التاريخية في 11 تموز/يوليو، عندما احتج الآلاف من الكوبيين على وقع صيحات "نحن جائعون" و"حرية"، حدد الرئيس ميغيل دياز كانيل حوالي ستين حي ا محروم ا في العاصمة على أن تعطى الأولوية لها لتنفيذ برامج اجتماعية.

قال حاكم هافانا رينالدو غارسيا في تشرين الأول/أكتوبر إن "الإجراءات الرئيسية تتعلق بالقضايا الاجتماعية وما هو متاح للجميع. ما هي الأشياء المخصصة للجميع؟ الخدمات الأساسية الضرورية في الحي ومراكز البيع (حيث ي باع الطعام بأسعار منخفضة) والعيادة الطبية وحديقة الأطفال" والسكن.

أطلق البرنامج الحكومي في حين كان الأكثر فقر ا يرزحون تحت الأزمة الاقتصادية، وهي الأسوأ منذ 27 عام ا، مع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 11% في عام 2020.

يعاني حي لوس سيتيوس في أكثر الأحيان من انقطاع الماء والكهرباء بينما تتزايد صعوبات الحصول على الطعام.

ولكن، لا يتلقى المطبخ الذي يقدم الحساء لفقراء الحي أي أموال من الدولة بل يمول فقط من خلال الأوساط الدينية عبر التبرعات والصدقات.

- قليل من الطعام -

على الطاولة، و ضعت علب بأحجام مختلفة ك تبت عليها الأسماء الأولى لأصحابها، إستر أو ليسيتا، أو مجرد رقم "19"، "92" ...

تعمل إيزابيل أنتومارتشي البالغة من العمر 70 عام ا في المطبخ منذ 30 عام ا. وهي تغرف مستعينة بملعقة معدنية قديمة اللحم لتقدمه مع الأرز الأصفر.

قالت إيزابيل التي يناديها الجميع "تيا" (العمة) إن هذه الخدمة مخصصة "للأشخاص الذين لا مأوى لهم الذين يعيشون في الشارع والذين ليست لديهم عائلة ولا مكان يعيشون فيه أو ط ردوا من مسكنهم ويأتون إلى هنا للحصول على القليل من الطعام".

ينتظر المستفيدون في حقل قريب مجيء متطوع حامل ا علبهم المملوءة والتي يتسلمونها من خلال نافذة.

في هذا البلد الذي يبلغ عدد سكانه 11,2 مليون نسمة ويقوده الحزب الشيوعي وهو الوحيد المعترف به، تعمل الجمعيات الدينية منذ عدة سنوات على ملء الفراغات التي لم تعد الدولة قادرة على تغطيتها.

لأنه وعلى الرغم من الترويج للفكر الماركسي الملحد، ما زال 70% من السكان يقولون إن لديهم معتقد ا، وغالب ا ما يكون هذا المعتقد توفيق ا بين الكاثوليكية والإنجيلية والمعتقدات الأفريقية والروحية.

خلافا للمعارضة التي تطالب بمزيد من الحرية وتتهم الحكومة بأنها مسؤولة إلى حد كبير عن الصعوبات الاقتصادية، يقول قائد مشروع كيسيكوابا إنه يتطابق تماما مع "مشاعر الثورة الكوبية وإرادتها".