مركز لتأهيل الأئمة في فرنسا لتمكينهم من الالتزام بمعايير الجمهورية

أضيف بتاريخ 12/15/2021
أ ف ب

ستراسبورغ (فرنسا), 14-12-2021 (أ ف ب) - غالبا ما تستدعي المساجد في فرنسا مسؤولين دينيين أجانب لم يتلق بعضهم إعدادا مناسبا للتعويض عن نقص الأئمة. وفي سياق سعي السلطات لمعالجة هذه المشكلة وتدارك أي تجاوزات، أقيم مؤخرا معهد في ستراسبورغ في شرق البلاد لإعداد الأئمة وتمكينهم من الالتزام بأحكام النصوص الجمهورية وسياقها.



قال عبد الحق نبوي، مدير المدرسة الوطنية لاعداد الكوادر الدينية "لدينا 15 طالبا ، وهذه هي الدفعة الأولى. لقد خططنا لاستيعاب حوالي 20 طالبا ولكن مع كوفيد ... في العام المقبل، نخطط لاستقبال 40 طالبا ".

وهو يأمل في استقطاب "400-500 طالب خلال خمس سنوات، من جميع أنحاء أوروبا والدول الناطقة بالفرنسية".

يستمر التأهيل ثلاث سنوات على شكل دروس مسائية وندوات. يجتمع الطلاب ثلاث مرات في الأسبوع في إحدى ضواحي ستراسبورغ، أو عبر الفيديو، مثل طالبة من جزيرة ريونيون الفرنسية في المحيط الهندي، وهي واحدة من ثلاث نساء يتلقين التعليم.

انطلق نبوي من فكرة وجود "نقص كبير في الأئمة في فرنسا، فهم إما تدربوا في الخارج وليسوا على دراية بالواقع الفرنسي أو أنهم فرنسيون قاموا بتنصيب انفسهم دون أن يتلقوا التأهيل الديني".

بدأت الإصلاحات منذ سنوات، لكنها لم تنجح قط، ويعود السبب في ذلك بشكل كبير إلى اختلاف وجهات النظر بين ممثلي الإسلام في فرنسا.

أكد نبوي، الحائز درجة الدكتوراه في الفيزياء النووية، أن "الإمام يجب أن يعرف النصوص الكتابية ولكن يتعين عليه أيضا معرفة الواقع الفرنسي، وإلا فلن يتمكن من تلبية التوقعات. ومن هنا تأتي أهمية أن يؤخذ السياق بعين الاعتبار واجراء التدريب في فرنسا، باللغة الفرنسية".

في فرنسا، لا يوجد حتى الآن سوى احتمالين لتلقي التدريب، يتبع احدهما لمسجد باريس الكبير الذي يقوم بتدريب بضع عشرات كل عام، وهذا لا يكفي لسد النقص في بلد يعيش فيه نحو ستة ملايين مسلم، وفق ا للتقديرات، أي أكثر من 9 % من السكان.

وتستقبل المدرسة الجديدة جميع من يرغب وتتعاون مع الجامعة بحيث تقوم الأخيرة بتدريس الطلاب "المواد العلمانية": أي الفلسفة وعلم النفس والتاريخ.

وفي ختام الدراسة، يحصل الطالب على شهادة جامعية معترف بها وشهادة من المدرسة.

ويتضمن برنامج التدريب الذي حصل على "تقييم إيجابي" من الدولة تفسير القرآن والإسلام المستنير والشريعة الإسلامية والتمويل الإسلامي، ويحاضر فيه طارق أوبرو، إمام مدينة بوردو الفرنسية، وغالب بن الشيخ، رئيس "مؤسسة إسلام فرنسا".

كما يشارك حاخام مدينة ستراسبورغ، هارولد أبراهام ويل، وقس بروتستانتي لتعريف الطلاب باليهودية والمسيحية.

واشار الحاخام إلى وجود "الكثير من الأفكار المسبقة والمغالطات بشأن الأديان الأخرى، وتوفير امكانية لطرح أسئلتهم يجعل من الممكن تقريب الأمور بشكل كبير، ودحض الخرافات"، معربا عن سروره لدعوته من قبل نبوي.

وأكد نبوي، من جهته، أنه "من المهم أن تتشرب الكوادر القادمة ثقافة التعاون هذه مع لأديان الأخرى. ... جميع الأديان تدعو إلى التعايش، لذلك يسعدني جدا استقبال زملائي من الديانات الأخرى".

ويقول الطالب مجيب ليجري إن "لا أعرف بعد ما إذا كان سأصير إماما " ولكن "أريد أن أعرف المزيد عن ديني وخاصة السياق الحالي لإسلام منسجم مع البيئة الاجتماعية التي نعيش فيها".

واوضح ليجري، وهو متقاعد في السادسة والستين من عمره كان رئيس قسم طب الأطفال في مشفى أن "الهدف هو التمكن من العيش في مجتمع مع الجميع مع ممارسة ديننا على غرار الديانات الأخرى. كما أنه يسمح بجذب الشباب بشكل أكبر وإثارة اهتمامهم وتحقيق تقدم في إطار المجتمع"