قطر تضبط لعب أطفال تحمل شعارات "مخلة بالقيم الإسلامية"


أضيف بتاريخ 12/21/2021
أ ف ب


الدوحة - ضبطت السلطات القطرية لعب أطفال "تحمل شعارات مخلّة بالقيم الإسلامية"، حسبما أعلنت وزارة التجارة والصناعة في بيان، مرفقة الإعلان بصورة للعب تحمل ألوان علم المثليين.

وكانت الدولة الخليجية الثرية التي تستعد لاستضافة بطولة كأس العالم 2022، قد أكّدت مرارا أن جميع محبي كرة القدم دون تمييز سيكونون موضع ترحيب خلال الحدث الكروي الذي ينظّم للمرة الأولى في الشرق الأوسط. لكن منظمات حقوقية ورياضيين أبدوا مخاوف بسبب تجريم القانون القطري للمثلية الجنسية.

وقالت الوزارة الإثنين إنّها نفّذت "حملات تفتيشية على عدد من المحال التجارية في مناطق مختلفة بالدولة، وذلك بهدف مراقبة مدى التزام المزودين بالقانون والتعميم رقم /2/ لسنة 2021 الذي أصدرته مؤخراً بشأن عدم تداول السلع الحاملة لشعارات ورموز مخلّة بالقيم الإسلامية والعادات والتقاليد".

وأوضحت أن الحملات التفتيشية أسفرت عن "ضبط لعب أطفال تحمل شعارات مخلّة بالقيم الإسلامية والعادات والتقاليد". وأكّدت أنها "ستواجه بحزم كل من يتهاون في تنفيذ إلتزاماته المنصوص عليها في القانون"، مطالبة المستهلكين بالإبلاغ "عن أي سلع تحمل شعارات أو تصاميم منافية للعادات والتقاليد وتحديد مواقعها ليتسنى لمفتشي الوزارة اتخاذ الإجراءات اللازمة".

وأرفقت الوزارة البيان على تويتر بصورة لألعاب مطاط وأخرى من البلاستيك بألوان قوس قزح، والتي يشبه بعضها علم المثليين. ولم ترد السلطات القطرية على الفور على طلبات للتوضيح.

منذ حصولها في 2010 على حقوق تنظيم بطولة كأس العالم 2022، كانت قطر موضع اهتمام خاص من قبل منظمات حقوق الإنسان خصوصا في ما يتعلق بحقوق العمال، الأمر الذي دفع الإمارة الثرية لادخال تعديلات كبرى على قوانينها.

والأسبوع الماضي، بعثت الأمينة العامة للاتحاد الدولي لكرة القدم السنغالية فاطمة سامورا برسالة واضحة للغاية حول ضرورة احترام الجميع خلال بطولة كأس العالم. وقالت "مسؤوليتنا أن تكون كل واحدة من بطولاتنا شاملة. لقد كان الرئيس واضحًا جدًا، فالناس أحرار في عرض أي نوع من الأعلام يريدون، بما في ذلك علم قوس القزح، دون استهدافهم أو تمييزهم".