إسرائيل تؤكد أن عدد سكانها المسيحيين يتزايد بعد اتهامات وجهتها الكنيسة الأنغليكانية

أضيف بتاريخ 12/23/2021
أ ف ب


القدس - أعلنت إسرائيل أن عدد سكانها المسيحي ين يتزايد، بعد أي ام على تصريحات للكنيسة الأنغليكاني ة عن "محاولة منس قة" تستهدفها من جانب "مجموعات متطر فة".

وقال مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي الثلاثاء إن 182 ألف مسيحي يعيشون في البلاد، بزيادة 1,4% عن العام الماضي.

وأثار كبير أساقفة الكنيسة الأنغليكانية جاستن ويلبي غضب إسرائيل عندما ند د مع رئيس أساقفة الكنيسة الأنغليكاني ة في القدس حسام نعوم، بـ"الانخفاض المستمر " في عدد المسيحي ين في القدس الشرقي ة.

وكتب اسقف كانتربري ورئيس أساقفة الكنيسة الأنغليكاني ة في مقال في صحيفة "صنداي تايمز" الأحد، أن "قادة الكنيسة يقد رون أن أقل من ألف ي مسيحي تبقوا اليوم في البلدة القديمة في القدس".

واعتبرا أن "الزيادة في أعمال العنف الجسدي واللفظي ضد رجال الدين المسيحي ين، وتخريب الأماكن المقد سة من جانب مجموعات هامشي ة ومتطر فة" يشك ل "محاولة منس قة" لإخراج المسيحي ين من إسرائيل.

وجاء مقالهما في أعقاب نداء وج هه في 13 كانون الأو ل/ديسمبر زعماء مسيحي ون في القدس قالوا إن "مجموعات متطر فة ت واصل الاستحواذ على عقارات استراتيجي ة في الحي المسيحي، بهدف خفض نسبة المسيحي ين".

ورد ت وزارة الخارجي ة الإسرائيلي ة بأن هذه الات هامات "لا أساس لها وت شو ه واقع الطائفة المسيحي ة في إسرائيل".

وقالت الوزارة في بيان الإثنين إن "السك ان المسيحي ين في إسرائيل - بمن فيهم سك ان القدس - يتمت عون بحر ية الدين والمعتقد بالكامل، ويتزايدون بشكل مط رد، ويشك لون جزءا من الخليط الفريد الذي ي مث له المجتمع الإسرائيلي".

احتلت إسرائيل القدس الشرقي ة بما فيها البلدة القديمة وضمتها في 1967 في خطوة لم يعترف بها معظم المجتمع الدولي. وتضم القدس مواقع مسيحي ة مقد سة، بما فيها كنيسة القيامة التي ب نيت فوق موقع يعتقد المسيحي ون أن السي د المسيح صل ب فيه.

وقال ويلبي ونعوم إن المسيحي ين الفلسطيني ين يغادرون الضف ة الغربي ة التي تحتل ها إسرائيل، بسبب "ازدياد تجمعات المستوطنين" وقيود مفروضة على الحركة.

وأك دت وزارة الخارجي ة أن إسرائيل "تدافع عن حر ية الدين والمعتقد لكل الأديان، وكذلك حر ية الوصول إلى الأماكن المقد سة".

وقالت إن "تصريحات قادة الكنيسة في القدس مثيرة للسخط، خصوصا في ضوء صمتهم حيال محنة الكثير من الطوائف المسيحية في الشرق الأوسط التي تعاني التمييز والاضطهاد".