المحطات الكبرى في مسيرة ديسموند توتو

أضيف بتاريخ 12/27/2021
أ ف ب


جوهانسبرغ - في ما يأتي أبرز المحطات في مسيرة ديسموند مبيلو توتو الحائز نوبل السلام سنة 1984 والذي يعد أحد أبرز رموز الكفاح ضد نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا:

- 1961: درس اللاهوت خلال مزاولته التعليم في مدرسة. سيم كاهنا أنغليكانيا.

- 1976: ع ي ن أسقفا لليسوتو، البلد الصغير الذي تحوط به دولة جنوب إفريقيا من نواحيه كافة من دون نفاذ إلى البحر.

- 1978: أصبح أو ل رئيس أسود لمجلس الكنائس الجنوب إفريقي (اس ايه سي سي) الذي يضم 15 مليون عضو ناشط في الكفاح ضد نظام الفصل العنصري.

- 1984: م نح نوبل السلام لنضاله اللاعنفي ضد نظام الفصل العنصري. وع ي ن في السنة عينها أسقفا لجوهانسبورغ ودعا إلى مقاطعة النخبة البيضاء الحاكمة في بريتوريا على الصعيد الاقتصادي.

- 1986: ر ق ي إلى مرتبة كبير أساقفة الكاب وع ي ن أو ل رئيس أسود للكنيسة الأنغليكانية في منطقة إفريقيا الجنوبية برمتها والتي يقد ر عدد رعاياها بحوالى مليونين.

- 1987: شارك في حملات للتصد ي لانتشار الايدز ورو ج لاستخدام الواقيات الذكرية.

- 1994: استخدم عبارة "بلد قوس قزح" كناية للإشارة الى جنوب إفريقيا وقد لقيت انتشارا واسعا.

- 1996: بعد سنتين من نهاية نظام الفصل العنصري، ترأس لجنة الحقيقة والمصالحة لكشف ملابسات الجرائم المرتكبة إب ان تلك الحقبة.

- 1997: خضع لعلاج لاستئصال سرطان في البروستاتا.

- 2007: ترأس ما ي عرف بمجلس الحكماء (ذي إلدرز)، وهو هيئة تضم شخصيات عالمية تنشط لحل النزاعات في العالم.

- 2009: أعرب عن دعمه للدالاي لاما وقضي ة التيبت.

- 2010: أعلن في التاسعة والسبعين من عمره انسحابه من الحياة السياسية.

- 2013: أعلن أنه سيتوق ف عن التصويت لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي، معربا عن خيبة أمله من الفساد في جنوب إفريقيا والحال العامة للمدارس والفقر المستشري.

2016: ات خذ موقفا مؤي دا للحق في القتل الرحيم.

2021: كانت له إطلالة وجيزة على كرسي متحر ك خلال تلقيه اللقاح المضاد لكوفيد-19. وقد ظهر مبتسما ومحييا الصحافيين لكنه لم يدل بأي تصريح. وشوهد للمرة الأخيرة خلال قد اس أقيم في الكاب لمناسبة بلوغه التسعين في تشرين الأول/أكتوبر الفائت.