في إفريقيا ، لا يشكل الحجاب عائقاً أمام النجاح في مسابقات ملكات الجمال

أضيف بتاريخ 01/13/2022
RNS - سُبحة

في أواخر ديسمبر الماضي، فازت أدار يوسف إبراهيم البالغة من العمر 23 عامًا بلقب ملكة جمال جامعة إفريقيا ، وهي مسابقة ملكة جمال قارة، لتصبح أول امرأة في إفريقيا تفوز باللقب وهي ترتدي الحجاب ، حجاب الرأس.



إبراهيم ، التي تعيش في إيستلي ، أحد أحياء نيروبي التي يسكنها العديد من الصوماليين العرقيين ، مثلت الصومال ، موطنها الأصلي. الصومال ، حيث تدور حرب ما بين إسلامية منذ عام 2006 ، اذ يشكل المسلمون نسبة 99٪

إنها ليست الشابة الإفريقية المسلمة الوحيدة التي تتحدى الحواجز الدينية والثقافية لتكريم عارضات مسابقة ملكة الجمال الدولية بالحجاب ، والتي يتم ارتداؤها تقليديًا ، وأحيانًا بشكل مثير للجدل ، للدلالة على الاحتشام والخصوصية في الإسلام.

في 9 ديسمبر ، تمت تسمية شاتو جاركو ، عارضة الأزياء المحجبة البالغة من العمر 18 عامًا من ولاية كانو الشمالية ، ملكة جمال نيجيريا ، بفوزها على 17 متسابقة أخرى.

لكن رجال الدين والعلماء المسلمين في إفريقيا قلقون من الفائزين في المسابقة الأخيرة ، وينتقدون مشاركتهم باعتبارها تتعارض مع التعاليم الإسلامية والثقافة الأفريقية.  كما أن بعض المسلمات يرين الأمر من زاوية أخرى فارتداء الحجاب في مسابقة ملكة الجمال "تمويه" حسب بعضهن، ويهدف إلى جذب النساء المسلمات إلى الثقافة الغربية العلمانية، عبر "أجندة خفية".

تقام مسابقة Miss University Africa سنويًا منذ عام 2010 وتستقطب المتسابقين من 55 دولة أفريقية. في المسابقة ، تم استبعاد البيكينيات وملابس السباحة. الفائز في المسابقة يحصل على 50 ألف دولار في صفقات التأييد وسيارة جديدة ويسمى سفير طلاب الأمم المتحدة.


 


تركت حليمة عدن ، أول عارضة أزياء محجبة ، صناعة الأزياء في نوفمبر / تشرين الثاني قائلة إنها تتعارض مع دينها الإسلامي. هنا ، في مقابلة حصرية ، أخبرت مراسل بي بي سي Global Religion سودابا هايدري القصة الكاملة - كيف أصبحت عارضة أزياء ، وكيف توصلت إلى قرار الابتعاد.