وزيرة الاقتصاد الإسرائيلية تبدأ الأحد أول زيارة لها إلى المغرب

أضيف بتاريخ 02/18/2022
أ ف ب


تصل وزيرة الاقتصاد الإسرائلة أورنا باربفاي إلى المغرب الأحد في زيارة تستمر حتى الأربعاء وستكون الأولى لها إلى المملكة منذ تطبيع العلاقات بين البلدين وسيتخل لها توقيع اتفاق للتعاون الاقتصادي والتجاري، وفق ما أفادت مصادر رسمية مغربية وإسرائيلية الخميس.

وخلال المؤتمر الصحافي الأسبوعي للحكومة المغربية الخميس، أك د الوزير المكلف بالميزانية فوزي لقجع زيارة الوزيرة الإسرائيلية إلى المملكة، لكن من دون إعطاء تفاصيل.

من جهتها قالت وزارة الاقتصاد والصناعة الإسرائيلية في بيان إن باربيفاي ستوق ع مع وزير الصناعة والتجارة المغربي رياض مزور اتفاقية "تارخة للتعاون الإقتصادي والتجاري، من شأنا أن تشك ل خطوة ممة لتثبت الأسس الاقتصادة للعلاقات التجارة بن المغرب وإسرائل".

وطب ع البلدان علاقاتهما أواخر العام 2020 في إطار اتفاق ثلاثي اعترفت بموجبه الولايات المتحدة بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، المتنازع عليها مع جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر.

وأعطت الدولة العبرية والمملكة المغربية دفعة قوية لعلاقاتهما بتوقيعهما اتفاق تعاون أمني غير مسبوق أواخر تشرين الثاني/نوفمبر خلال زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس للرباط. ويتيح الاتفاق للمغرب خصوصا الحصول بسهولة على معد ات إسرائيلية عالية التكنولوجيا.

وأكد بيان وزارة الاقتصاد الإسرائيلية أن "المغرب حظى بأمة كبرة بالنسبة لإسرائل في المادين الدبلوماسية والاقتصادية والثقافية".

ونقل البيان عن باربيفاي قولها إن ه "بالر غم من العلاقات التجارة القائمة حالا وكذالك حضور الصناعة الإسرائلة، إل ا أن العلاقة الاقتصادة ما زالت جزئية".

وأفاد البيان الإسرائيلي أن التبادلات التجارية بن البلدين بلغت "نحو 131 ملون دولار سنة 2021، منا ما قارب 31 ملون دولار من الصادرات و100 ملون دولار من الواردات".

ومنذ تطبيع العلاقات تطر ق مسؤولون من البلدين إلى فرص التعاون في مجالات عد ة، منها التكنولوجيا والماء والزراعة والطاقة المتجددة، وفق نفس المصدر.

ويرتقب أن تزور باربيفاي الرباط والعاصمة الاقتصادية للمملكة الدار البيضاء وقبلتها السياحية مراكش، على أن تعقد اجتماعات مع وزراء ورجال أعمال مغاربة.

كما ستزور "مجموعة من المقاولات الإسرائلة العاملة في قطاع النسج والفلاحة"، وفق المصدر نفسه.

وتشمل الصادرات الإسرائيلية إلى المغرب قطاعات النقل والمطاط والبلاستيك والمنتجات الكيميائية، بينما تصدر المملكة إلى الدولة العبرية منتجات النسج والزراعة والنقل، بحسب البيان الإسرائيلي.

وكان المغرب رابع دولة عربية تطب ع علاقاتها مع إسرائيل في 2020 برعاية أميركية. وسبق له إقامة علاقات معها عقب توقيع اتفاق أوسلو للسلام عام 1993، قبل أن يقطعها رسميا إثر الانتفاضة الفلسطينية عام 2000.

واتفاقية السلام المغربية-الإسرائيلية التي تدعمها الولايات المتحدة بقوة يعتبرها الفلسطينيون خيانة لقضي تهم لأنها أبرمت قبل التوص ل إلى اتفاق سلام فلسطيني-إسرائيلي.