لا إشادة بالإسلام في فيديو للباحث الإسرائيلي موشيه شارون متداول على نطاق واسع

أضيف بتاريخ 02/18/2022
أ ف ب

حصد مقطع فيديو اد عى ناشروه  أنه يظهر مؤر خا إسرائيلي ا يشيد بالإسلام ويصفه بأنه "الدين الصحيح"، مئات آلاف المشاركات حول العالم. لكن في الواقع لا إشادة بالإسلام في ما يقوله الباحث موشيه شارون في هذا المقطع.



ويظهر في الفيديو الباحث الإسرائيلي في الدراسات الإسلامي ة موشيه شارون وهو يتحد ث عن الإسلام باللغة الإنكليزي ة في ما يبدو أنها محاضرة أو ندوة. وأرفق الفيديو بترجمة مكتوبة إلى اللغة العربية توافق مضمون الكلام.

وأرفق هذا الفيديو بتعليقات على مواقع التواصل تد عي أن موشيه شارون يشيد بالإسلام ويقول إنه "الدين الصحيح"، مع الدعوة لمشاركة الفيديو على نطاق واسع.

وبالفعل حصد الفيديو * مئات آلاف المشاركات وانتشارا واسعا حول العالم.

وذهبت صفحات للقول إن موشيه شارون اعتنق الإسلام.

هو باحث وأستاذ جامعي إسرائيلي من مواليد حيفا عام 1937. له مؤلفات وأبحاث عد ة تناولت الإسلام وعلاقته مع الأديان الأخرى، وتناولت أيضا الدين البهائي.

في السنوات الماضية انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بلغات عد ة مقاطع مصو رة لباحثين ورجال دين يهود ي شككون بما ن سب للإسلام * من معاملة قاسية لليهود، وآخرون يشيدون بالإسلام * على أنه يشك ل امتدادا لشريعة النبي موسى واعترافا بها، على غرار الباحث ميخائيل ليكر والحاخام طوبياه سينغر.

لكن موشيه شارون ليس معروفا بآراء على هذا النحو.

يتناول موشيه شارون في هذا المقطع الآية التاسعة من سورة الصف التي تصف رسالة النبي محمد بأنها "دين الحق".

ويستخلص موشيه شارون من هذه الآية أن الإسلام يصف نفسه بأنه الدين الوحيد الصحيح.

ويقول "هذا يعني أن بقي ة الأديان خطأ (وفق المفهوم القرآني)".

ويتابع شارون، في نسخة أطول من الفيديو * منشورة على موقع يوتيوب، قائلا إن الإسلام دين يهدف إلى فرض شريعته على كل العالم "سواء بالكلمة أو بالسيف".

ويختم محاضرته قائلا "الرغبة في إنشاء إمبراطورية إسلامية لا يمكن أن يتوق ف إلا في حالة واحدة، حين يجد الإسلام نفسه في موقف يمنعه من مواصلة الحرب، حينها فقط يلجأ إلى الهدنة ووقف إطلاق النار".

ولم يكن في المحاضرة الملقاة منذ نحو عشر سنوات ما يشيد بالإسلام.

وسبق أن است خدمت مقاطع أخرى لموشيه شارون خارج سياقها، منها مقطع * ن شر بعنوان "البروفسور موشيه شارون يقول إن الإسلام هو دين كل الأنبياء".

لكن ه - هنا أيضا - كان يتحد ث عن تفسيره للمفهوم القرآني، وليس عن رأيه هو.