المدون السعودي المطلق سراحه رائف بدوي ممنوع من السفر لعشر سنوات

أضيف بتاريخ 03/12/2022
أ ف ب


سيظل المدون والناشط السعودي رائف بدوي ممنوعا من السفر لعشرة أعوام، على أفاد مسؤول سعودي السبت، غداة إطلاق سراحه بعد أن أمضى في السجن في بلاده عشر سنوات جعلته رمزا لحرية التعبير في العالم.

وقال مسؤول في وزارة الداخلية، طلب عدم ذكر اسمه لانه غير مخول بالتصريح، لوكالة فرانس برس إن "الحكم القضائي الصادر بحق رائف (بدوي) هو السجن عشر سنوات والمنع من السفر لمدة مماثلة. هذا حكم قضائي نافذ وبات".

وتابع "بالتالي لا يمكنه مغادرة المملكة قبل عشر سنوات إلا إذا صدر عفو (ملكي) بحقه".

أطلقت السعودية الجمعة سراح بدوي البالغ 38 عاما بعد قضائه عشر سنوات في السجن إثر إدانته بـ"الإساءة للإسلام".

في عام 2012، أوقفت السعودية المدو ن الفائز بجائزة منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية لحرية الصحافة. وقضت محكمة سعودية عام 2014 بسجنه عشر سنوات وبتلق يه 50 جلدة في الأسبوع على مدى 20 أسبوع ا.

كان بدوي طالب عبر موقعه الإلكتروني بوضع حد لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أو "المطوعون" وهو الاسم المتعارف عليه لأفراد الشرطة الدينية. وق ل صت صلاحيات هذه الهيئة مع صعود نفوذ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في بداية 2016.

وأثار الجلد العلني لبدوي في مدينة جدة السعودية عام 2015 صدمة في العالم بسبب طابع العقوبة الذي يذك ر بـ"القرون الوسطى" بحسب تعبير وزيرة سويدية آنذاك.

وقالت زوجته إنصاف حيدر التي تعيش في كندا مع أبنائهما الثلاثة، لفرانس برس الجمعة "رائف اتصل بي، إنه حر "، بعدما أعلنت الخبر عبر تويتر.

وروت إحدى بناته وت دعى نجوى (18 عام ا) لفرانس برس، "قفزت في كل مكان عندما علمت بالخبر. لم أصد ق. أنا متشو قة لرؤية أبي، متشو قة جد ا".

أصبحت إنصاف حيدر مواطنة كندية وتقيم مع أولادها الثلاثة في كيبيك على بعد 150 كلم من مونتريال، حيث تناضل منذ أعوام للإفراج عن زوجها. وسبق أن روت لفرانس برس في شباط/فبراير أنها تمكنت من الحفاظ على التواصل معه عبر الحديث إليه "حتى ثلاث مرات في الأسبوع" عبر الهاتف.

وكل يوم جمعة منذ سبع سنوات، كانت تنظم وقفة احتجاجية من أجله في كندا.

مه دت مقاطعة كيبيك الطريق أمام رائف بدوي للمجيء إذا اختار ذلك، من خلال وضعه على قائمة مهاجرين يحظون بالأولوية لأسباب إنسانية.

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الجمعة على تويتر إنه يشعر بارتياح للإفراج عن بدوي.

قبل ذلك كتب رئيس وزراء مقاطعة كيبيك فرانسوا لوغو في تغريدة "لا أتوقف عن التفكير في الأبناء الذين سيجتمعون بوالدهم أخير ا".

منذ العام الفائت، أطلقت السعودية سراح عدد من الناشطين والحقوقيات بضغط من الغرب، على رأسهم لجين الهذلول في شباط/فبراير 2021 ومن بعدها سمر بدوي، شقيقة رائف، ونسيمة السادة في حزيران/يونيو 2021.

وتمنع السعودية العديد من النشطاء المفرج عنهم وعائلاتهم من مغادرة المملكة، في ما يعتبر عقاب ا جماعي ا يجعلهم عرضة لما تسميه منظمات حقوقية تعسف ا من الدولة.

درس بدوي الاقتصاد وأدار معهد ا لتعليم اللغة الإنكليزية ومهارات الكمبيوتر، وفق ا لزوجته.

وع رف بفضل كتاباته الداعمة لحرية التعبير وتقليل سطوة المؤسسات الدينية.

حاز بدوي جائزة منظمة "مراسلون بلا حدود" لحرية التعبير عام 2014، كما تسلمت عنه زوجته في كانون الأول/ديسمبر 2015، جائزة ساخاروف لحرية التعبير عن البرلمان الأوروبي. وورد اسمه عامي 2015 و2016 على لائحة المرشحين لجائزة نوبل للسلام.