جلد سبعة رجال بأمر من محكمة طالبان في أفغانستان

أضيف بتاريخ 04/20/2022
أ ف ب


 تعرض سبعة رجال للجلد في كابول الأربعاء لارتكابهم جرائم مختلفة منها بيع الكحول واستهلاكها، في أول عقوبة ت نف ذ بأمر من القضاء في أفغانستان منذ عودة طالبان إلى السلطة في آب/أغسطس.

وتذكر عمليات الجلد هذه بالعقوبات القاسية التي فرضتها طالبان عند توليها السلطة لأول مرة في البلاد بين عامي 1996 و2001.

وقالت المحكمة العليا في بيان إن الرجال السبعة اعترفوا بجرائمهم وح كم على كل واحد منهم بـ35 جلدة.

وصرح المسؤول في المحكمة العليا عبد البصير مشعل لوكالة فرانس برس أن "الحكم ن ف ذ اليوم" في كابول.

واضاف "انها المرة الاولى التي تصدر فيها محكمة مثل هذا الحكم وفقا للشريعة منذ تشكيل الامارة الاسلامية في افغانستان".

وقام مقاتلون من طالبان بتنفيذ عمليات جلد دون أمر من المحكمة منذ عودتهم إلى السلطة، وفقا لمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي تعذ ر التحق ق من صح تها من مصدر مستقل .

وذكر بيان المحكمة أن الرجال السبعة أدينوا في قضايا منفصلة بجرائم مختلفة مثل بيع الكحول واستهلاكه وسرقة سيارات.

كما حكم على خمسة منهم بالسجن ستة أشهر.

وخلال فترة حكمها الأولى لجأت طالبان إلى تفسير صارم للشريعة الإسلامية وعاقبت حتى المخالفات البسيطة بالجلد والإعدامات العلنية.

وكانت القواعد قاسية بشكل خاص على النساء، واللواتي عمدن الى انتهاكها تعرضن للإذلال والضرب على أيدي الشرطة الدينية.

ونف ذت حركة طالبان في حينه عمليات إعدام علنية وبترت أطراف أشخاص ات هموا بالسرقة ورجمت نساء ات همن بالزنا.

وعندما عادت الحركة إلى السلطة الصيف الماضي، تعه دت أن تكون أكثر تساهلا مع الاستمرار في تطبيق الشريعة.