فرع مالي لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة ينظم الدورة الثالثة لمسابقة حفظ وتجويد القرآن الكريم

أضيف بتاريخ 04/22/2022
و م ع


نظم فرع مالي لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، اليوم السبت بباماكو، الدورة الثالثة للمسابقة الوطنية لحفظ وتجويد القرآن الكريم، والتي تم على إثرها اختيار ثلاثة من أبرز المشاركبن الذين سيمثلون مالي في المسابقة النهائية لتلاوة وتجويد القرآن الكريم.

وجرت المسابقة النهائية اليوم بمشاركة العديد من حفظة القرآن الكريم يمثلون مختلف مدارس تحفيظ القرآن الكريم في مالي، وذلك بعد مرحلة إقصائية يومي 13 و14 أبريل الجاري شارك فيها 118 مرشحا.

وقد حضر فعاليات هذا اللقاء سفير صاحب الجلالة بباماكو السيد إدريس إيسباعين وأعضاء فرع مالي لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة وعدد من الشخصيات الدينية.

ففي الفرع الأول للمسابقة وهو ”الحفظ الكامل مع الترتيل برواية ورش عن نافع“ فاز القارئ إبراهيم سليمان صو من مركز طيبة، فيما احتل الرتبة الثانية عمر الحاج صو من مركز نور القرآن والحديث والرتبة الثالث شيرن بوبكر خليل صو من معهد آل خليل.

وفي الفرع الثاني وهو ”الحفظ الكامل مع الترتيل بمختلف القراءات والروايات الأخرى“ فقد احتل الرتبة الأولى القارئ أحمد سيسي من مركز إبراهيم جالو، والمرتبة الثانية حمزة يحيي باه من نادي حملة القرآن، والمرتبة الثالثة عمر محمد جاغوراغا من مركز السلام.

وفي الفرع الثالث المتعلق ب“التجويد مع حفظ خمسة أحزاب على الأقل“ فاز بالرتبة الأولى محمد هادي وان من مركز الحاج سوريلا وعادت الرتبة الثانية لعبد الله جالو من مركز أحمد بابا التمبكتي والرتبة الثالثة لمحمد إبراهيم شام من مركز الحاج سوريلا.

وسيمثل المرشحون الذين احتلوا المراتب الأولى مالي في المسابقة الدولية لترتيل وتجويد القرآن الكريم لمؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة.

وتنظم هذه المسابقة التي تشارك فيها جميع فروع المؤسسة، تجسيدا للعناية السامية التي يوليها أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله رئيس مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، للقرآن الكريم وأهله، وفي إطار تنفيذ توصيات المجلس الأعلى للمؤسسة المنعقد في دورته الثانية بفاس سنة 2018 والقاضية بإجراء مسابقة سنوية في حفظ القرآن الكريم وترتيله وتجويده بين فروع المؤسسة.

وتعرف سنة 2022 تنظيم الدورة الثالثة لهذه المسابقة وذلك بعد النجاح الذي عرفته الدورتان الأولى والثانية.

وتسعى المؤسسة من خلال هذه المسابقة إلى ربط الناشئة والشباب الإفريقي المسلم بكتاب الله العزيز وتشجيعهم على حفظه وترتيله وتجويده.

وتخصص المؤسسة للفائزين جوائز وهدايا قيمة تشجيعا وتحفيزا لهم.

وفي كلمة بالمناسبة أشاد سفير صاحب الجلالة بباماكو السيد إدريس إيسباعين بالمجهودات التي بذلها فرع المؤسسة بمالي لإنجاح هذه المسابقة والتي شارك فيها أزيد من 110 من المتبارين من مختلف مدارس ومراكز حفظ القرآن الكريم بمالي، مبرزا أهمية هذه المسابقة في تعزيز الروابط الوثيقة التي تجمع شعبي البلدين، وفي تشجيع الأطفال والشباب على الاهتمام بالقرآن الكريم وحفظه.