وجود أصل يهودي لهتلر نظرية قديمة تعود باستمرار

أضيف بتاريخ 05/06/2022
أ ف ب


تشير تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حول "دم يهودي" لأدولف هتلر إلى شائعات ولدت قبل الحرب العالمية الثانية بسبب الهوية الغامضة لجد الديكتاتور النازي.

قال المؤرخ النمسوي رومان ساندغروبر لوكالة فرانس برس إن ألويس والد هتلر الذي ولد في 1837 وتوفي في 1903 عندما كان ابنه في الرابعة عشرة، كان "ابنا غير شرعي والده غير معروف". وساندغروبر مؤلف كتاب نشر العام الماضي وكان الأول عن سيرة والد هتلر.

في عشرينات القرن الماضي عند بروز مؤسس الحزب الاشتراكي القومي أطلقت "تكهنات بأنه قد يكون له أصول يهودية". وقد غذاها خصومه السياسيون وعززها وصوله إلى السلطة في 1933.

بعد الحرب أحيا مجرم نازي النظرية. ففي مذكراته التي تحمل عنوان "مواجهة المشنقة" ونشرت في 1953 بعد سنوات على إعدامه، يقول هانز فرانك الذي كان برتبة حاكم (رايخسلايتر) في الحزب النازي ولقب ب"جلاد بولندا" إنه حقق سرا في أصول أدولف هتلر بناء على طلب الزعيم النازي نفسه.

وكتب "كان ذلك في نهاية 1930 على الأرجح. استدعاني" هتلر الذي كان يعتبر نفسه ضحية "ابتزاز بغيض" لقريب له بسبب وجود "دم يهودي يسري في عروقه"، حسب مقتطفات من المذكرات التي نشرتها المجلة الألمانية دير شبيغل حينذاك.

وأجرى هانز فرانك تحقيقه. وقال إنه اكتشف أن ماريا آنا شيكلغروبر، جدة هتلر لأبيه أنجبت صبيا هو ألويس عندما كانت تعمل طاهية لدى عائلة يهودية تحمل اسم فرانكنبرغر في مدينة غراتس النمسوية.

ويروي كاتب المذكرات أن رب العمل دفع لها لاحقا نفقة غذائية إلى أن بلغ الطفل الرابعة عشرة من العمر، مع تبادل رسائل تثبت ابوته المزعومة.

لكن حسب الرواية التي قدمها أدولف هتلر، أقنعت جدته وزوجها المقبل يوهان هيدلر، الرجل بأنه الأب للحصول على المال منه.

لكن المؤرخين شككوا في هذه المعلومات.

وقال رومان ساندغروبر أنه عندما حدثت هذه الوقائع "لم يكن لليهود الحق في الإقامة في غراتس"، معتبرا أنه لا يرى "دليلا ملموسا" يدعم فرضية وجود أصول يهودية لهتلر.

وكتب عوفر اديريت الصحافي المتخصص في هذا المجال لصحيفة هآرتس الاسرائيلية اليومية الإثنين "من كان جد هتلر في الواقع؟ إنه سؤال لا يمكن الإجابة عليه".

وأضاف أن البعض قالوا إن هذه المعلومات كانت "محاولة من جانب النازيين لتقديم تفسير لهزيمتهم في الحرب العالمية الثانية".

وتابع أديريت أن "آخرين أكدوا أن اضطهاده لليهود نتج عن الخزي الذي شعر به بسبب أصله اليهودي جزئيا. لكن الحقيقة هي أنه لا يوجد دليل تاريخي على أي من ذلك".

وانتقد وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد "الخطأ التاريخي الفاضح الذي لا يغتفر والمروع" بعد تصريحات لافروف الذي كان يجري مقارنة مع الأصول اليهودية للرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وقالت روسيا مرارا إنها تريد "نزع سلاح" أوكرانيا و"إزالة النازية" منها.