طهارة الكلب والخنزير: فتوى لأحمد كريمة تثير جدلا وردود فعل غاضبة في مصر

أضيف بتاريخ 05/23/2022
عن بي بي سي


أثارت تصريحات د. أحمد كريمة، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، في لقاء مع قناة مصرية، أكد فيه أن "الكلب طاهر ويجوز تربيته في المنازل" جدلا واسعا عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

بدأ الجدال عندما رد أحمد كريمة على أحد المتابعين أثناء اللقاء التليفزيوني والذي سأل فيه: "لماذا لم يدخل كلب أهل الكهف معهم ونام بالخارج؟".

وأجاب كريمة: "أن الكلب الذي اتبع أهل الكهف كانت مهمته الحراسة، وعادة كلب الحراسة أن يكون على الباب، وهو ما يدل على أن الكلب أصلا ليس نجسًا، وهو ما قال به الإمام مالك بن أنس، لأن لديه قاعدة أن كل حي طاهر، والنجاسة ليست أصلية بل عارضة، فالأصل فيما خلق الله الطاهرة"، وأيد كريمة قول الإمام مالك.

وأوضح كريمة أن "في الموروثات تضخيماً لمسألة نجاسة الكلب، وأنه أحد مخلوقات الله والله لا يخلق شيئًا نجسًا".

وأشار كريمة إلى أن "نجاسة الكلب في اللعاب فقط وباقي جسده لو لامس إنسانا أو كان يربي هذا الإنسان الكلب فلا شيء في ذلك".

وضرب كريمة مثلاً أن الكلاب في الريف تلتصق بالإنسان وتدخل البيوت، مؤكدًا أنه "لا بأس أن يربى الإنسان كلبًا".

كما تحدث كريمة عن "طهارة الخنزير"، ونقل عن الإمام مالك ابن أنس قوله إن "الخنزير نفسه كحيوان طاهر، ولكن لحمه محرم"، موضحا أن "الخنزير طاهر الذات أو الجسد أو الجسم لأن الله لم يخلق شيئًا نجسًا".

 

عن بي بي سي