أنصار الإمام المالي النافذ محمود ديكو يرون أن البلاد "في مأزق"

أضيف بتاريخ 05/31/2022
أ ف ب


اعتبر أنصار الإمام المالي النافذ محمود ديكو خلال اجتماع في باماكو السبت أن بلادهم "في مأزق".

في تصريح لفرانس برس، قال يوسف دابا دياوارا المنسق العام لتنسيقي ة الحركات التابعة لأنصار الإمام محمود ديكو "من الواضح أن مالي في مأزق... السلطات الانتقالية تحكم منذ أكثر من 22 شهرا، وفي الحقيقة لم يحدث تغيير ملحوظ. هذا مؤسف".

وهاجم الإمام ديكو خلال مؤتمر عقد الخميس في العاصمة المالية "غطرسة" العسكريين الذين يحكمون البلاد، كما انتقد المجتمع الدولي.

والنقد الموجه إلى المجلس العسكري الحاكم غير معهود من شخصية وطنية بارزة مثل محمود ديكو الذي لم يصرح علنا منذ فترة بتصريحات مماثلة.

كما استنكر يوسف دابا دياوارا السبت "تكريس أجواء غير مواتية لحرية التعبير في مالي".

وأعلن رفع شكوى ضد "ناشطين و+مصوري فيديو+ ينشطون لصالح السلطة المالية" بعد أن "أهانوا وشو هوا سمعة" الإمام ديكو عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد تصريحاته الخميس.

ودعت تنسيقي ة الحركات التابعة لأنصار الإمام محمود ديكو أعضاءها والمتعاطفين معها "للبقاء ملتزمين ويقظين ومستعدين في انتظار توجيهات منه"، وفق ما أوردت في بيان عقب اجتماع السبت.

من جهتها دعت حركة 5 حزيران/يونيو خلال مؤتمر صحافي السبت إلى استقالة رئيس الوزراء تشوغويل مايغا الذي كان قبل توليه المنصب رئيسا للجنة الاستراتيجية للحركة التي شاركت في آب/أغسطس 2020 في إطاحة الرئيس المالي السابق إبراهيم بوبكر كيتا.

وشهدت مالي انقلابين قادتهما نفس المجموعة العسكرية في آب/أغسطس 2020 وأيار/مايو 2021، وتعيش البلاد أزمات أمنية وسياسية عميقة منذ اندلاع حركة استقلالية للطوارق تلاها تمرد جهادي عام 2012 في الشمال.

وفرضت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا تدابير عقابية شديدة على مالي في كانون الثاني/يناير ردا على خطة المجلس العسكري للبقاء في السلطة لمدة تصل إلى خمس سنوات أخرى (خف ضها مؤخرا إلى 24 شهرا).