البابا يزور كندا نهاية يوليوز رغم آلام الركبة

أضيف بتاريخ 06/24/2022
أ ف ب


أعلن الفاتيكان الخميس أن البابا فرنسيس (85 عام ا) سيزور كندا من 24 إلى 30 يوليوز رغم آلام الركبة التي أرغمته على تأجيل رحلة إلى إفريقيا.

وقال الفاتيكان في بيان إن البابا سيزور إدمونتون وكيبيك وإيكالويت، وهي زيارة سيجدد خلالها اعتذاره التاريخي عن مأساة المدارس الداخلية التي كانت تديرها الكنيسة.

يأتي هذا التأكيد بعد أقل من أسبوعين على تأجيل زيارة إلى جمهورية الكونغو الديموقراطية وجنوب السودان إلى أجل غير مسمى، وبينما أعادت مشاكل البابا الصحية الذي يضطر للتنقل في كرسي نقال، إحياء التكهنات حول استقالة محتملة.

وكان لبنان أعلن أيضا إلغاء زيارة للبابا منتصف حزيران/يونيو بسبب "مشاكل صحية"، لكن الفاتيكان لم يؤكد هذه الزيارة رسميا.

في زيارته السابعة والثلاثين منذ انتخابه في 2013، سيتوجه البابا من 24 إلى 26 تموز/يوليو إلى إدمونتون (ألبرتا).

سيتوجه بعد ذلك إلى كيبيك من 27 إلى 29 تموز/يوليو لا سيما للاحتفال بقداس في الضريح الوطني لسانت آن دي بوبر، أحد الأماكن الرئيسية للحج في أميركا الشمالية.

أ جبر نحو 150 ألف فتى وفتاة من السك ان الأصليين بين أواخر القرن التاسع عشر حتى القرن العشرين، على الالتحاق ب139 مدرسة داخلية في أنحاء كندا في إطار سياسات حكومية تهدف إلى الدمج القسري.

وفصل العديد منهم عن عائلاتهم ولغتهم وثقافتهم، وتعرض كثيرون لانتهاكات جسدية وجنسية من جانب مدراء المدرسة ومعلمين.

ويعتقد أن آلاف الأطفال قضوا بسبب المرض وسوء التغذية أو الإهمال. وعثر على 1300 قبر مجهول منذ أيار/مايو 2021 في المدارس.

وخلصت لجنة تحقيق في 2015 إلى أن السياسات الفاشلة للحكومة ترقى إلى "إبادة ثقافية".