أفلام الرعب المنخفضة الموازنات تستقطب الجمهور التركي...والجن يغزو سابع فن

أضيف بتاريخ 10/01/2022
أ ف ب


 بدا الاضطراب على الرجل العجوز الراكع أمام مبنى مهدم ذي باب مهشم وهو يحاول عبثا طرد الأرواح الشريرة التي يؤمن كثر في المجتمع التركي بوجودها.

وفيما تدور الكاميرات حول الممثل، يحض ه المخرج متين كورو على أن يؤدي المشهد بكل ما أوتي من قدرات تمثيلية، تفاديا لإعادته، إذ يحرص على إبقاء عدد اللقطات محدودا نظرا إلى أن موازنة الفيلم محدودة.

ويشك ل هذا الفيلم الروائي الجديد الذي ص و ر بما تيس ر من إمكانات في بورصا (غرب تركيا)، إضافة جديدة إلى قطاع سينمائي مزدهر يواكب شهية الجمهور لهذا النوع من أعمال الفن السابع.

وتحفل دور السينما في تركيا كل أسبوع رغم الأزمة الاقتصادية بعروض أكثر من فيلم رعب جديد، ويبلغ إجمالي عدد هذه الأفلام هذه نحو 60 هذه السنة.

وقال كورو لوكالة فرانس برس بين مشهدين من فيلم "الدلو المسكون 2- الزواج المحر م" إنه يحاول "ارتكاب أقل عدد ممكن من الأخطاء" الفنية.

ويساعد التصوير في الظلمة على خفض التكلفة إذ أن "لوحة ألوان أفلام الرعب ليست شديدة التنوع، ما يتيح التصوير بكاميرات أقل تكلفة واستخدام قدر أقل من الإضاءة، والاستعانة بطواقم أصغر".

لم تكن تركيا تنتج سوى عدد قليل من أفلام الرعب حتى تسعينات القرن العشرين. ولاحظت الناقدة السينمائية غيزم سيمسيك كايا التي تدر س في جامعة "كولتور" في إسطنبول، أن تزايد الإقبال عليها يعود إلى التغي رات التي شهدها المجتمع التركي.

ورأت الناقدة أن "تراجع الخرافات لصالح العلم بدأ يتلاشى في نهاية التسعينات"، قبل وقت قصير من وصول الرئيس الإسلامي التوج ه رجب طيب اردوغان إلى السلطة.

انتشرت أفلام الرعب ذات السمة الدينية بعد فيلم "بويو"(التعويذة) الذي ع رض عام 2004، واستقطبت جماهير جديدة بعد ذلك بعامين من خلال مسلسل "دابة" الذي استند عنوانه إلى إحدى "علامات الساعة" في القرآن.

في تسع سنوات، صو ر مخرج فيلم "دابة" حسن كاراكاداغ ستة أفلام طويلة وحطم أرقاما قياسية عدة على شباك التذاكر التركي.

كذلك برزت منذ عام 2014 سلسلة أفلانم رعب أخرى.

ورأت غيزم سيمسيك كايا أن "بعض الاتجاهات الإسلامية وصعود التيار المحافظ" ساهمت في تزايد الإقبال على هذه الأعمال.

وتتمحور معظم أفلام الرعب التركية على مفهوم الجن في الإسلام.

وتجد فنانة الماكياج يسيم فاتانسيفر صعوبة كبيرة في التعبير عن شكل شخصيات الجن على الشاشة، ليس فقط لأنها ي فترض ألا تكون مرئية، بل لكونها موجودة بأكثر من 70 نوعا .

وقالت "لربما كان إظهار كائنات فضائية أسهل بكثير".

وأشارت كايا إلى أن أفلام مصاصي الدماء على النمط الغربي تسيء إلى المشاعر الدينية في تركيا، إذ تعادل "شكلا من أشكال + الشرك +".

كذلك تطرح الأشباح مشكلة، إذ "في الإسلام، لا تكون الجثة مغطاة إلا بكفن. وعند محاولة إنعاش شخص ما أو شيء ما، يجب عليه إزالة الكفن والسير عاريا ".

وروت أن رجلا في أحد الأفلام عثر على سروال في الشارع بعد أن مزق كفنه، و"في اللحظة التي ارتداه فيها، تحول الفيلم إلى كوميديا".

كل هذه القيود تساهم في جعل الإنتاجات التركية متشابهة. وذك رت كايا بأن "تصوير الأفلام يتم في غضون أيام قليلة"، مشيرة إلى أن "المعدات متواضعة".

وقالت "قبل هذه السنة، لم يسبق لي أن شاهدت إشعار تنبيه إلى وجود + خطأ + يظهر بالصدفة في فيلم سينمائي"، وهو ما يشير إلى وجود إهمال في عملية التوليف.

وأقرت كاتبة السيناريو أوزليم بولوكباسي بأن الأفلام غالبا ما تخيب آمال الجمهور.

لكنها تشرح أن موازنات هذه الأفلام وإمكاناتها الإنتاجية "محدودة". وأضافت "رغم ذلك، هل ما زلنا نجذب الجمهور؟ الجواب هو نعم".

كذلك تجذب عمليات التصوير الفضوليين. وقد توافد القرويون مثلا لمشاهدة تصوير مشهد الرجل العجوز الراكع في فيلم "الدلو المسكون 2- الزواج المحر م".

وقال حسين أيدمير الذي يملك مطعما في بورصا بالقرب من موقع التصوير إن "الأمر ممتع. فالمدينة كلها هنا الآن".

وأضاف "لقد ص و ر مشهد في المقبرة قبل يومين. وكان السكان هناك قبل ساعات من حضور طاقم الفيلم".