الكنيسة القبطية تطلب من الولايات المتحدة استبعاد قس متهم بالتحرش بأطفال

أضيف بتاريخ ٠٧/٢٠/٢٠٢٠
أ ف ب


القاهرة - طلبت الكنيسة القبطية الارثوذكسية المصرية من السلطات الأميركية عدم الاعتراف بقس يعمل في الولايات المتحدة ومتهم بالتحرش بأطفال، وفق بيان للناطق الرسمي باسم الكنيسة.

وقال البيان الذي نشره الناطق باسم الكنيسة على صفحته على فيسبوك "إننا نطلب من السلطات في مصر وفي الولايات المتحدة التوقف عن الاعتراف بيوسف عزيز خليل كقس في الكنيسة القبطية الارثوذكسية".

واشار البيان الى أنه سبق أن تم تجريده من رتبته الكهنوتية في العام 2014. ورغم ذلك ظل القس يعمل في الولايات المتحدة بشكل غير رسمي.

ويأتي هذا الطلب الرسمي الذي نشر على الصفحة الرسمية للناطق باسم الكنيسة، فيما تشهد مصر منذ اسابيع موجة غير مسبوقة من فضح التحرش والعنف الجنسي بعد فضيحة مدوية في الطبقة العليا المصرية.

وأغرقت آلاف الشهادات منصات التواصل الاجتماعي المصرية خلال الأسابيع الأخيرة ما بدا كأنه كسر للمحرمات في مجتمع محافظ تخشى فيه الفتيات والنساء أي اساءة الى سمعتهن.

وتماشيا مع هذه الموجة، كتب اقباط مصريون يقيمون في الولايات المتحدة على شبكات التواصل الاجتماعي يتهمون علنا القس المشلوح بالتحرش بالأطفال، مشيرين الى وقائع يعود بعضها الى 20 عاما مضت.

ويشكل الأقباط، وهم أكبر طائفة مسيحية في الشرق الأوسط، ما يراوح بين عشرة و15 في المئة من 100 مليون مصري.