حجاج يهود يرفضون مغادرة الحدود الأوكرانية رغم دعوات إسرائيل

أضيف بتاريخ ٠٩/١٨/٢٠٢٠
أ ف ب


كييف - لا يزال مئات الحجاج من اليهود الحاسيديم عند الحدود الأوكرانية حيث أكد البعض أنهم لا ينوون المغادرة، على الرغم من أن كييف منعتهم من الدخول بسبب فيروس كورونا المستجد بينما حض تهم إسرائيل على العودة.

ويتوجه عشرات الآلاف من اليهود الحاسيديم إلى مدينة أومان في وسط أوكرانيا كل عام يهودي جديد، يصادف هذا العام في الفترة من 18-20 أيلول/سبتمبر، لزيارة قبر الحاخام ناخمان، مؤسس حركة بريسلوف الحسيدية.

وغادر اعضاء هذه الطائفة إلى أومان هذا العام رغم دعوة الحكومتين الأوكرانية والإسرائيلية يهود الحسيديم الشهر الماضي إلى عدم السفر جراء الوباء.

وعلى الحدود الأوكرانية البيلاروسية، قال اسحاق كوهين وهو أحد الحجاج المتشددين لوكالة فرانس برس إن اعضاء طائفته يأملون في تدخل إلهي.

وقال كوهين، وهو إسرائيلي ينتمي لحركة بريسلوف الحسيدية في القدس "أنا أنتظر وأدعو أن يفتحوا الحدود حتى نتمتع بامتياز التواجد مع حاخامنا إن شاء الله".

وتابع "نحن نؤمن بالله، وإذا أراد الله أن يتم الأمر بهذه الطريقة، فنحن بحاجة إلى فعل أي شيء بوسعنا لإظهار تصميمنا، حتى اللحظة الأخيرة".

بدورها، أك دت السلطات الأوكرانية أن الوضع لم يتغير منذ الاثنين عندما بدأت حشود من الطائفة اليهودية تكتظ على الحدود الأوكرانية المغلقة ولا يزال الحجاج يرفضون المغادرة.

وقال المتحدث باسم قوات حرس الحدود الأوكراني أندريه ديمشنكو لفرانس برس "إنهم يرقصون ويغنون ويصلون"، في إشارة للحجاج اليهود العالقين.

وأفاد أن نحو ألف حاج يهودي يقيمون بين المعبرين الحدوديين بعد أن سمح الجانب البيلاروسي لهم بالمرور، مشيرا إلى تواجد المزيد منهم في بيلاروس.

وضغط اعضاء متشددون في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لتمكين اليهود الحسيديم من ممارسة هذا التقليد على الرغم من معارضة مسؤولي الصحة الذين يخشون أن يؤدي الحدث الجماعي المزدحم إلى زيادة العدوى.

لكن وزيرا إسرائيليا دعا الحجاج الخميس للعودة إلى البلاد بعد فشل الجهود المبذولة للسماح لهم بالدخول بسبب فيروس كورونا.

وقال وزير التعليم العالي والمياه زئيف إلكين عبر تويتر "أعلنت أوكرانيا أنها لن تسمح بعبور الحدود".

وأضاف "أدعو مواطنينا للعودة إلى إسرائيل والالتزام بتعليمات الحجر الصحي لدى وصولهم".

وتحرص كل من أوكرانيا وإسرائيل على تجنب زيادة عدد الإصابات، وأغلقت كييف الحدود أمام الأجانب حتى أواخر أيلول/سبتمبر، فيما من المقرر أن تفرض إسرائيل إغلاق ا ثانيا لمدة ثلاثة أسابيع اعتبارا من الجمعة.

ورفض الحاج اليهودي كوهين دعوة الوزير الإسرائيلي.

وشدد أن "إلكين لا يقرر الحقيقة، هناك إله في العالم".

وذكرت قوات حرس الحدود في بيلاروس أن 1216 شخصا حاولوا العبور منذ الاثنين بينهم 337 طفلا.

ودفعت أزمة اليهود العالقين على الحدود إلى مزيد من التوتر في العلاقات بين بيلاروس وأوكرانيا، المتأزمة بالأساس على وقع الانتخابات البيلاروسية المتنازع عليها.

واتهمت كييف مينسك بتأجيج الخلاف بشان الحجاج اليهود.

واتهمت السلطات الأوكرانية الاربعاء بيلاروس بإعطاء الحجاج "أملا كاذبا" بشأن إمكانية السماح لهم بدخول أوكرانيا وبنشر "شائعات" بأن كييف قد تفتح حدودها في نهاية المطاف.

ودعت مينسك كييف لبدء حوار مع الحجاج وإظهار الاحترام لحقوقهم.

وقالت الشرطة المحلية إن ما يصل إلى 3000 من اليهود الحاسيديم وصلوا إلى أومان لحضور الاحتفالات. وشددت أجهزة إنفاذ القانون الإجراءات الأمنية بالقرب من قبر الحاخام ناخمان حيث يتجمع الحجاج.

سج لت أوكرانيا أكثر من 166 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا وأكثر من 3400 وفاة.

والخميس، سج لت رقم إصابات قياسي بلغ 3584 شخصا.