"غرفة الرب" حجرة زجاجية لمنع تفشي كوفيد-19 داخل كنيسة كندية

أضيف بتاريخ ٠٩/٢١/٢٠٢٠
أ ف ب


اوتاوا - تسعى الكنائس في كندا إلى ابتداع أساليب مبتكرة لإعادة استقطاب المصلين بعد إغلاقها خلال فترة وباء كوفيد-19... ومن هذه الأفكار استحداث كنيسة في أوتاوا حجرة زجاجية تتيح للمؤمنين الصلاة مع مراعاة مستلزمات الوقاية.

وتمتد هذه المنشأة على أربعة أمتار مربعة، وهي تضم في الوسط حاجزا زجاجيا كما أنها مزودة نظام تنقية للهواء للحؤول دون انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد.

وقد ك شف عن هذه الحجرة التي سم اها القس في كنيسة القديس يوحنا في العاصمة الكندية جويل كروز "غرفة الرب"، وهي تتيح للمصلين ممارسة شعائرهم الدينية في داخل الكنيسة من دون القلق من الإصابة بالفيروس.

وقال كروز لوكالة فرانس برس "خلال الجائحة الحالية، شعر أناس كثر بالعزلة والوحدة. نفتقد مجرد الاجتماع معا والجلوس والإصغاء".

وأشار إلى أن "غرفة الرب" هذه من شأنها "حل كل المشكلات اللوجستية، مثل التقارب خلال الجلوس أو الحاجة لوضع كمامة".

وأضاف "لقد قال لنا أحد أبناء الرعية إن من الرائع التمكن من الضحك على صوت عال (في الحجرة) من دون القلق من نقل عدوى فيروس كورونا".

وقد شهدت منطقة أونتاريو، أكثر مقاطعات كندا تضررا بالوباء مع كيبيك، أخيرا ارتفاعا في عدد الإصابات بكوفيد-19 على صلة جزئيا بتجمعات دينية بينها خصوصا حفل زفاف في تورنتو.

وسجلت كندا أكثر من 142 ألف إصابة بالفيروس وما يزيد عن 9200 حالة وفاة منذ بدء تفشي الوباء.