باريس تعلن إجراءات "ملموسة" لحماية المدارس ومراقبة الدعاية المتطرفة بعد مقتل مدر س بقطع الرأس

أضيف بتاريخ ١٠/١٩/٢٠٢٠
أ ف ب


باريس - قر ر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأحد تعزيز أمن المدارس ومراقبة الدعاية الإسلامي ة المتطر فة على الإنترنت، بعدما أقدم شيشاني يبلغ 18 عاما الجمعة الماضي على قطع رأس مدر س تاريخ في ضاحية بباريس.

وقالت الرئاسة الفرنسي ة إن ماكرون أمر بعد اجتماع حضره ست ة وزراء والمد عي العام لمكافحة الإرهاب جان-فرنسوا ريكار، بات خاذ "إجراءات ملموسة" سريعة ضد الدعاية الإسلامي ة المتطر فة على الإنترنت، مطالبا بات خاذ خطوات سريعة "وبعدم منح أي مجال لأولئك الذين ي نظ مون أنفسهم بغية الوقوف بو جه النظام الجمهوري".

وبعد ظهر الجمعة الماضي، ق ط ع رأس مدر س التاريخ والجغرافيا سامويل باتي، وهو رب عائلة يبلغ 47 عاما ، بالقرب من المعهد الذي ي در س فيه، في منطقة هادئة في كونفلان-سانت-أونورين، في الضاحية الغربي ة لباريس. وفي وقت لاحق، ق ت ل مهاجمه، عبد الله أنزوروف، وهو لاجئ روسي من أصل شيشاني، برصاص الشرطة.

ويريد ماكرون تعزيز أمن المدارس ومحيطها قبل بدء العام الدراسي في 2 تشرين الثاني/نوفمبر، من خلال تدابير ي فترض أن تستمر أسبوعين.

وأشارت الرئاسة إلى أن وزير ي الداخلي ة والعدل، جيرالد دارمانان وإريك دوبون موريتي، قد ما "خط ة عمل ست نف ذ خلال الأسبوع" وست ت خذ بموجبها "إجراءات ملموسة" ضد أي مجموعات وأشخاص قريبين من "الدوائر المتطرفة" ينشرون دعوات كراهية يمكن أن ت شج ع على تنفيذ هجمات.

وست ت خذ "الإجراءات المناسبة" في حق عدد من الجمعي ات بعد التدقيق فيها، في انتظار مشروع قانون ضد الإسلام الراديكالي من شأنه أن يوس ع نطاق أسباب حل الجمعي ات.

كذلك، قر ر ماكرون التحر ك فورا ضد جميع م ن دعموا الاعتداء على شبكات التواصل الاجتماعي. وقال الإليزيه إن ه "منذ يوم الجمعة، حد دت منص ة فاروس (للإبلاغ عن الحوادث) 80 رسالة تدعم ما قام به المهاجم"، على أن ت ت خذ ابتداء من يوم الاثنين إجراءات تنف ذها الشرطة أو الدرك، مثل الاستدعاءات أو عملي ات دهم منازل