محتجون يقتحمون كنائس رفضا لقرار بولندا فرض حظر شبه كامل على الإجهاض

أضيف بتاريخ ١٠/٢٦/٢٠٢٠
أ ف ب


وارسو - استهدف محتجون كنائس كاثوليكية في أنحاء بولندا الأحد، في رابع يوم على التوالي من الاضطرابات ضد حظر شبه كامل للإجهاض في الدولة الأوروبية.

وهتف المتظاهرون "كفى!" و "همج"، داخل كنيسة في مدينة بوزنان غرب البلاد، بحسب مقطع فيديو ن شر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتكرر المشهد في أنحاء مختلفة من هذا البلد حيث للكنيسة الكاثوليكية نفوذ كبير.

وتأتي هذه التحركات ردا على حكم أصدرته المحكمة الدستورية البولندية الخميس اعتبرت فيه أن القانون الحالي الذي يسمح بإجهاض الأجنة غير المكتملة "يتعارض" مع الدستور.

ويتماشى الحكم مع موقف الكنيسة الكاثوليكية النافذة في بولندا والحزب القومي الحاكم.

واشتبك المتظاهرون الذين رفعوا لافتات تحمل انتقادات قوية للحكومة، مع الشرطة وأنصار الحظر خارج كنيسة معروفة في وسط وارسو.

كما نشرت وسائل الإعلام المحلية صورا لكتابات على جدران الكنائس في مدن وبلدات مختلفة مع عبارة "جحيم النساء"، وهو الشعار الرئيسي للاحتجاجات.

وتظاهر آلاف الأشخاص، معظمهم من النساء، في مدن غدانسك وكراكوف ووودج وجيشوف، إضافة إلى مدن معروفة تقليديا بتوجهاتها المحافظة، في إطار موجة الاحتجاجات الحاشدة التي انطلقت الخميس في بولندا، في تحد للقيود الصارمة على التجمعات العامة ضمن تدابير مكافحة فيروس كورونا المستجد.

ويقول معارضو الحكم القضائي إنه يعر ض حياة النساء للخطر من خلال إجبارهن على الاحتفاظ بأجنة غير قابلين للحياة، لكن المؤيدين له يتمسكون به بحجة أنه سيمنع إجهاض الأجنة المصابين بمتلازمة داون.

وتشهد بولندا أقل من ألفي عملية إجهاض قانونية سنويا، أكثريتها الساحقة تحصل بسبب تشو ه الأجنة. لكن المجموعات النسائية تشير إلى أن ما يصل إلى مئتي ألف عملية إجهاض سنويا تخضع لها بولنديات بصورة غير قانونية أو في الخارج سنويا.

وقد أثار حكم المحكمة الدستورية البولندية تنديدا لدى جماعات حقوقية في أوروبا وأيضا لدى مجلس أوروبا، الهيئة الحقوقية الأعلى التابعة للاتحاد الأوروبي.