رئيس وزراء باكستان يتهم ماكرون ب"مهاجمة الإسلام"

أضيف بتاريخ ١٠/٢٦/٢٠٢٠
أ ف ب


اسلام اباد - اتهم رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان الأحد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بـ "مهاجمة الإسلام"، بعد أن انتقد الزعيم الأوروبي الإسلاميين ودافع عن نشر رسوم كاريكاتورية تصور النبي محمد.

وتأتي تعليقات خان في أعقاب تصريحات أدلى بها ماكرون الأسبوع الماضي بعد قطع رأس مدرس للغة الفرنسية بالقرب من باريس لعرضه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد أمام تلامذته في درس عن حرية التعبير.

وقال ماكرون إن المدر س صامويل باتي "قتل لأن الإسلاميين يريدون الاستحواذ على مستقبلنا ويعرفون أن هم لن يحصلوا على مرادهم بوجود أبطال مطمئني النفس مثله".

في سلسلة من التغريدات، قال خان إن تصريح ماكرون سيبث الانقسام.

وكتب خان "هذا هو الوقت الذي كان يمكن فيه للرئيس ماكرون أن يضفي لمسة علاجية ويحرم المتطرفين من المساحة بدلا من خلق مزيد من الاستقطاب والتهميش الذي يؤدي حتما إلى التطرف".

وتابع "من المؤسف أنه اختار تشجيع الإسلاموفوبيا من خلال مهاجمة الإسلام بدلا من الإرهابيين الذين يمارسون العنف سواء كانوا مسلمين أو متشددين بيض أو من حاملي الأيديولوجية النازية".

وكان ماكرون أثار جدلا واسعا في وقت سابق من هذا الشهر عندما قال إن الإسلام "ديانة تعيش اليوم أزمة في كل مكان في العالم".

وأصبح مدرس اللغة الفرنسية هدف ا لحملة كراهية عبر الإنترنت بسبب اختياره لمواد الدرس، وهي الصور التي ادت الى هجوم من قبل مسلحين إسلاميين على مكاتب ناشرها الأصلي مجلة شارلي إيبدو الساخرة في كانون الثاني/يناير 2015.

ويعد التجديف مسألة حساسة جدا في باكستان حيث يمكن أن تتسبب اتهامات غير مثبتة بإهانة الإسلام أو شخصيات إسلامية بأعمال عنف وصولا الى الموت.

وقال خان "من خلال مهاجمة الإسلام، ومن الواضح أنه من دون أي فهم له، هاجم الرئيس ماكرون وأضر بمشاعر ملايين المسلمين في أوروبا وفي جميع أنحاء العالم".

وفي خطاب امام الأمم المتحدة الشهر الماضي، انتقد خان، وهو زعيم شعبوي معروف بأنه قريب من القاعدة الدينية المتشددة في باكستان، شارلي إيبدو لإعادة نشر الرسوم، قائلا إن "الاستفزازات المتعمدة" يجب "حظرها عالمي ا".

ودعت عدة دول إسلامية إلى مقاطعة البضائع الفرنسية.