الأردن يبلغ سفيرة فرنسا رفضه نشر صور مسيئة للنبي محمد

أضيف بتاريخ ١٠/٢٧/٢٠٢٠
أ ف ب


عمان - أبلغ وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي سفيرة فرنسا في عمان الإثنين رفض المملكة "الاستمرار" بنشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد التي "تؤذي مشاعر نحو ملياري مسلم" .

وبحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية الأردنية، أكد الصفدي للسفيرة فيرونيك فولاند "موقف المملكة الرافض لاستمرار نشر الرسوم المسيئة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم وإدانته إساءة وإيذاء لمشاعر ما يقارب ملياري مسلم في العالم".

وأضاف البيان إن "الصفدي أبلغ السفيرة الفرنسية استياء الأردن الشديد على نشر هذه الرسوم، وأن الإساءة للرموز والمقدسات الدينية يغذي ثقافة الكراهية والعنف والتطرف والإرهاب التي تدينها المملكة بكل أشكالها مهما كانت أهدافها ومنطلقاتها".

وأكد الصفدي إنه "لا يمكن القبول بالإساءة للرسول محمد عليه الصلاة والسلام وللأنبياء جميعا عليهم السلام تحت عنوان حرية التعبير".

وأشار إلى "قرار المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في حكم لها في العام 2018 بأن الإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم لا تندرج ضمن حرية التعبير".

وشدد الصفدي على أن "الاردن سيبقى نصير ا لثقافة السلام واحترام الآخر ومقدساته ورموزه ومعتقداته في مواجهة كل قوى التطرف والكراهية والإرهاب ودحرها".

تصاعدت الانتقادات لتصريحات أدلى بها ماكرون في أعقاب قتل المدر س صمويل باتي بقطع الرأس قرب باريس على يد شاب شيشاني الأصل، بعد أن عرض على تلامذته أثناء درس عن حرية التعبير، رسوما كاريكاتورية تمثل النبي محمد.

وأكد ماكرون الأسبوع الماضي أن بلاده "لن تتخلى عن الرسوم الكاريكاتورية"، وأن باتي "ق تل لأن الإسلاميين يريدون الاستحواذ على مستقبلنا".

ودانت وزارة الخارجية الأردنية في بيان السبت إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية.

وتصاعد الغضب في الأردن حيث أظهرت مقاطع فيديو نشرت على شبكات التواصل الاجتماعي رفوف متاجر خالية من السلع الفرنسية، أو تم استبدالها بمنتجات دول أخرى.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، انتشر وسم #مقاطعة_فرنسا أو "#نبينا_خط_أحمر".

وبعث رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق إلى السفيرة الفرنسية في الأردن رسالة يطلب فيها من إيمانويل ماكرون تقديم اعتذار فوري.

ووجهت الحركة الإسلامية دعوة للاعتصام احتجاجا أمام السفارة الفرنسية في عمان الثلاثاء