حكومة الوفاق الليبية تستنكر تصريحات ماكرون حول الإسلام

أضيف بتاريخ ١٠/٢٧/٢٠٢٠
أ ف ب


طرابلس - أبدت حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من الأمم المتحدة الاثنين استنكارها "الشديد"، بشأن التصريحات التي أدلى بها مؤخرا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن الإسلام.

وأوضحت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق في بيان تلقت فرانس برس نسخة منه، أنها "تستنكر بشدة تصريحات الرئيس الفرنسي وخطابه الذي يسيء للعلاقات الفرنسية مع العالم الإسلامي ويغذي مشاعر الكراهية من أجل مكاسب سياسية وحزبية".

وأضافت "كما نستذكر إعلان المحكمة الأوروبية الصادر في 2018، القاضي بأن الإساءة للرسول محمد لا تندرج ضمن حرية التعبير التي يدعيها الرئيس الفرنسي".

واعتبرت وزارة الخارجية، أن "التطرف الذي يتخذه الرئيس ماكرون شماعة لتصريحه، لا يمت ولا يتعلق بالدين الإسلامي، إنما هي جماعات إرهابية تتخذ من عباءة الدين أداة لها لتنفيذ أعمالها الإرهابية".

ودعت في ختام بيانها، الرئيس الفرنسي إلى "العدول عن تصريحاته الاستفزازية، والاعتذار لمليار وثلاثمائة مليون مسلم حول العالم، منهم حاملون للجنسية الفرنسية".

قال الرئيس الفرنسي الخميس خلال مراسم تأبين المدر س صمويل باتي الذي قتله إسلامي بقطع رأسه على خلفية عرضه على تلاميذه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد خلال درس عن حرية التعبير، إن المدرس "كان يجس د الجمهورية"، وأكد أن بلاده لن تتخلى "عن الرسوم الكاريكاتورية".

وأثارت تصريحات الرئيس الفرنسي ردود أفعال غاضبة في دول عربية وإسلامية وعلى نطاق واسع، وخرجت تظاهرات منددة بها في عواصم عدة، فيما د عي في بعض الدول إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية.