وفاة رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الصربية في مونتينيغرو بفيروس كورونا

أضيف بتاريخ ١٠/٣١/٢٠٢٠
أ ف ب


بودغوريتسا (مونتينيغرو) - توفي رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الصربية ريستو رادوفيتش في مونتينيغرو الجمعة جراء إصابته بمرض بكوفيد-19 على ما أعلنت الكنيسة التي كان يرئسها منذ 30 عاما.

وقالت متروبوليتية مونتينيغرو والساحل إن رادوفيتش الذي كان يبلغ من العمر 82 عاما، توفي صباحا في مستشفى بودغوريتسا الذي أدخل إليه في مطلع تشرين الاول/أكتوبر بعد تدهور حالته الصحية بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وانت قد رادوفيتش لدعمه الزعيم السياسي لصرب البوسنة خلال الحرب 1992 -1995 رادوفان كارادجيتش الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة بعد إدانته بتهمة الإبادة الجماعية من القضاء الدولي، كما تعرض لانتقادات بسبب مواقفه الرافضة للمثلية الجنسية والإجهاض.

ويعتقد محللون أنه رجح كفة الانتخابات التشريعية التي أجريت في 30 آب/أغسطس و أنهت ثلاثة عقود من حكم الحزب الديموقراطي الاشتراكي بزعامة الرئيس ميلو ديوكانوفيتش.

وكان رادوفيتش الناقد الشديد لديوكانوفيتش قد دعا مواطني مونتينيغرو إلى التصويت ضد السلطة.

وعلى مدى أشهر، قاد مسيرات جمعت الآلاف من الناس للاحتجاج على قانون مثير للجدل بشأن الحرية الدينية لكنه يفتح الباب أمام إشراف الدولة على مئات الكنائس والأديرة التي تخضع لإدارة الكنيسة الأرثوذكسية الصربية المهيمنة في مونتينيغرو ومقرها في بلغراد.