المؤتمر اليهودي الأوروبي يند د بـ"الشر المطلق" لاعتداء نيس

أضيف بتاريخ ١٠/٣١/٢٠٢٠
أ ف ب


بروكسل - أعرب المؤتمر اليهودي الأوروبي الخميس عن الشعور بـ"الاضطراب والاستياء" جراء الاعتداء بالسكين الذي أوقع ثلاثة قتلى في كنيسة في نيس بجنوب شرق فرنسا، منددا بـ"الهمجية والشر المطلق" للاعتداء.

وقال موشيه كانتور رئيس المؤتمر، وهو هيئة علمانية مقرها بروكسل تمثل الجالية اليهودية الأوروبية، في بيان "نشعر بصدمة عميقة جراء الهمجية والشر المطلق المجس دين بهذه الاعتداءات التي تستهدف مواطنين فرنسيين والجمهورية الفرنسية".

وأضاف أن "الاعتداءات التي تستهدف حق حرية التعبير الأساسي من جهة والتسامح حيال الإسلام المتطرف من جهة أخرى، يشكلان دعما معنويا لهذه الأفعال الإرهابية"، مشيرا أيضا إلى قطع رأس الأستاذ الفرنسي صامويل باتي منذ أسبوعين.

وختم كانتور بالقول "بعدما اختبرت تداعيات مثل هذه الأفعال في السنوات الأخيرة، تعرب المجتمعات اليهودية الأوروبية عن تضامنها الكامل مع الرئيس (الفرنسي) إيمانويل ماكرون والشعب الفرنسي".

ودعا أسقف نيس المونسنيور أندريه مارسو الخميس إلى جعل "روح المغفرة" تسود. وتلقى مندوبه الأبرشي للحوار بين الأديان الأب أسو، فورا مكالمات هاتفية من المجتمع اليهودي في نيس والمسؤول ين عن المسجد في وسط المدينة